كواليس الأخبار

محنة مواطن تكشف صراعا خفيا بين الوزيرين لفتيت والرباح

    قصة واقعية غريبة، رواها مواطن مغربي حصلت معه الأسبوع الماضي، تلخص واقع الحرب الباردة القوية التي نشبت بين عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية، وعزيز الرباح وزير الكهرباء، حيث بعدما سمع هذا المواطن، الوزير الرباح “يخرج عينيه” ويقول للمواطنين إن شهادة السكنى وحدها تكفي لربط المنازل بالكهرباء، قصد هذا المواطن المقدم وطلب منه شهادة السكنى ليستعملها في غرض إدخال الكهرباء، فرد عليه المقدم: اعطيني ورقة الكهرباء أولا لأعطيك شهادة السكنى، لأنها من الوثائق المهمة في عملية تسلم شهادة السكنى، فوجد المواطن نفسه في وضعية شبيهة بقصة من يسبق، شهادة السكنى أم توصيل أداء الكهرباء؟ أي البيضة أم الدجاجة؟

هذه القصة لخصت بشدة الحرب التي وقعت بين الوزير الرباح الذي أصدر قرارا بالجريدة الرسمية، يجعل شهادة السكنى وحدها كافية لربط المنزل بشبكة الكهرباء، وبين رد الوزير لفتيت عليه بسرعة، عبر دورية للولاة والعمال، تلغي قرار الرباح، وتتمسك بالمسطرة القديمة والقانون القائم، أي تقديم طلبات للسلطات المعنية وهي وحدها من تبت فيها، وتعطي بموجبها الكهرباء للمواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق