صورة من السنة الماضية تظهر عمدة طنجة يدعو للاعتناء بالكلاب الضالة خلال زيارته لضيعة خاصة بتربية الكلاب

طنجة | عمدة المدينة ينقض عهده مع الكلاب المتشردة.. ويرميها بالرصاص

زهير البوحاطي. الأسبوع

استنكر العشرات من سكان طنجة، إلى جانبهم الرأي العام، الصور المنشورة على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تهم وحشية وغياب الضمير الإنساني في محاربة الكلاب الضالة، التي تم إعدامها بواسطة السلاح الناري والتقطت لها الصور وهي ميتة.

وليس بعيدا، ففي بداية شهر ماي 2018، قام عمدة طنجة بزيارة تفقدية لضيعة خاصة برعاية الكلاب الضالة خارج المدار الحضري بنفس المدينة، حيث تجول رفقة بعض مرافقيه، وأخذ بعض الصور رفقة الكلاب وهي تتجول من حوله (انظر للصورة)، وقد عقد اتفاقية دعم مع الجمعية المكلفة بجمع الكلاب والحيوانات الأليفة والمشردة، من أجل الاعتناء بها وتقديم العلاجات اللازمة لها من تعقيم وتلقيح، مقابل دعم مالي يقدر بـ 20 مليون سنتيم قبل أن تتدخل ولاية طنجة وتلغيها، بسبب الحجوزات المالية الخيالية للجماعة والتي وصلت إلى 6 مليارات درهم، غير أن ما قامت به الجماعة الترابية لطنجة، خلال الأسبوع الماضي، بالتخلص من الكلاب الضالة بالسلاح الناري، موضوع سبق وأن أثير النقاش حوله مؤخرا من طرف نشطاء وجمعيات الرفق بالحيوان، كما أثارته منابر ووسائل إعلام دولية، التي انتقدت الطريقة التي يتعامل بها المغرب مع الكلاب الضالة عبر إبادتهم رميا بالرصاص الحي.

وجدير بالذكر، أن الجمعية المكلفة بالعناية وحماية الكلاب الضالة والتي تتلقى إعانات مالية من خارج المغرب ومن داخله، التزمت الصمت ولم تتحرك تجاه المجزرة التي عرفتها المدينة في حق الكلاب، حيث كان من المفروض القيام بتعقيمها ووضع حد لتناسلها والرفق بها وليس استعمال الرصاص لإبادتها.

وفي انتظار صدور بلاغ رسمي توضيحي من طرف جماعة طنجة، فإن ساكنة المدينة تطالب بجمع الكلاب الضالة وحمايتها عوض قتلها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box