تنقيط سلبي لحضور الوزير العثماني في بنما

الرباط – الأسبوع

    عودة “كوارث” سعد الدين العثماني الدبلوماسية حين كان وزيرا للخارجية إلى الواجهة، الأسبوع الماضي، طرحتها نقاشات صالونات سياسية جد كبرى، وذلك على خلفية زيارته الرسمية لدولة بنما يوم الثلاثاء الماضي، ممثلا للمغرب في حفل تنصيب الرئيس الجديد للبلاد، حيث قال مصدر حضر هذا النقاش، أن الحضور الباهت، إن لم نقل الكارثي لرئيس الحكومة في بنما التي حضرها كذلك زعيم جبهة البوليساريو، كان محط تقارير من مصالح وزارة الخارجية بالخارج، تم إرساله إلى الجهات المعنية بالمغرب، وكان محط تنقيط جد سلبي لرئيس الحكومة خلال هذه الزيارة، التي لم يستغلها بالشكل المناسب في لقاءات ثنائية على هامش الاجتماعات وخلال الحفل الرسمي، على خلاف ما قام به خصوم المغرب.

وأضاف المصدر ذاته، أنه باستثناء تصريحات صحفية يتيمة لرئيس الحكومة، الذي تحدث خلالها وكأنه ممثل لدولة محايدة وليس المغرب، حين قال: “إن المغرب يؤمن بحل تفاوضي ترعاه الأمم المتحدة” وسكت، في موقف شبيه بالموقف الفرنسي أو الإسباني من هذا النزاع، في حين اللازمة الرسمية للمغرب المعروفة عند كل الدبلوماسيين هي “حل تفاوضي ترعاه الأمم المتحدة تحت السيادة المغربية على مختلف أقاليمه”.

وأكد المصدر ذاته، أن حضور العثماني في بنما أعاد إلى الأذهان كوارث العثماني حين كان وزيرا للخارجية في حكومة بن كيران الأولى، والذي غادر المنصب فور أول تعديل بسبب الأخطاء الدبلوماسية التي ارتكبها، وعلى رأسها ما كان قد ارتكبه في أديس أبابا قبل عودة المغرب رسميا للاتحاد الإفريقي، حيث حينها كان وزيرا للخارجية، إذ “في الوقت الذي كانت فيها ردهات فندق ومطاعم أديس أبابا تعيش الكولسة والدبلوماسية الحقة على طاولات العشاء (رغم وجود الويسكي) حتى فجر اليوم الموالي، دخل رئيس دبلوماسيتنا المغربية غرفته الفندقية، وصلى العشاء، ونام كي يستيقظ باكرا دون علمه بما كان يخبأ للمغرب في الكواليس، ومنها محاولة تبني الاتحاد الإفريقي لتوصية البوليساريو وتبني مطالبه وورفعها للأمم المتحدة، لولا أصدقاء المغرب الأفارقة الذين تصدوا للمناورات، بينما العثماني نائم” يقول المصدر ذاته، فهل تصبح صلاحيات العثماني حدها طنجة ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box