المالكي

أسبوع تاريخي للسياحة والتسوق بالبرلمان

الرباط – الأسبوع

   بدون أن تكون هناك ذكرى رسمية خاصة بذلك، “خلد مجلس ممثلي الأمة رفقة الحبيب المالكي، الأسبوع قبل الماضي، ذكرى أسبوع السياحة والسفر والتجول الدولي من المال العام” يقول مصدر برلماني جد مطلع.

وأوضح المصدر ذاته، أنه بعد تعطل جميع المصالح والمهام واللجان البرلمانية وجلسات التشريع، ومرور جلسة الأسئلة الشفوية بشكل بئيس غير مسبوق لضعفها، زادها تزامنها مع مقابلة المغرب وجنوب إفريقيا بؤسا، بعدما غادر جل النواب، وبقي فقط من هو متبوع بطرح سؤال شفوي على الحكومة، ليغادر القاعة فور طرحه، فتعطل كل شيء بالبرلمان، ما عدا مصلحة السفريات، التي بقيت تشتغل على قدم وساق، وتهيء “الفيزات” و”الدوفيز” بكثرة لسفر ممثلي الأمة إلى مختلف ربوع العالم.

وأضاف نفس المصدر، أن الأسبوع الأخير، عرف سفر أكبر عدد من البرلمانيين إلى الخارج، بدءا بوفد ضخم ضم المالكي شخصيا ورؤساء الفرق وأعضاء آخرين إلى روسيا، ثم سفر العديد من النواب والنائبات في جولة سياحة وتسوق إلى بروكسيل بعد إيطاليا وإسبانيا وهولندا وفرنسا، تحت يافطة مهمة استطلاعية للقنصليات، وبالتزامن مع ذلك، شارك وفد برلماني كبير في اجتماع منظمة التعاون باللوكسمبورغ، ووفد آخر شارك في أبيدجان بالكوت ديفوار في ما يسمى البرلمانات الفرنكفونية، ووفد آخر شارك فيما يسمى بحقوق النساء في طوكيو باليابان، وغيرها من بقاع العالم، التي انتشر فيها نواب الأمة المغربية دون أثر.

والغريب وغير المفهوم في الأمر في سفريات ممثلي الأمة، هو الحجم الكبير للوفد الذي يسافر أحيانا بثلاثة أعضاء من نفس الفريق ونفس الحزب. ألم يكف عضو واحد فقط عن كل حزب، أم هي الوزيعة من مال الشعب ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!