akhennouch-art-06-19
أخنوش

اتهام أقطاب حزب أخنوش بشراء مقعد برلماني والتلاعب في مساعدات رمضان

الرباط – الأسبوع

   لا حديث في العاصمة الرباط، إلا عما سمي فضائح “الواتساب” التي يوجد في قلبها المنتخبون تحت لواء حزب التجمع الوطني للأحرار، وعلى رأسهم المنسق الإقليمي القادم من حزب الحركة الشعبية، عبد القادر تاتو.

وبغض النظر عن حكاية البرلماني الذي سبق له قضاء عقوبة حبسية ولم يمنعه ذلك من دخول البرلمان عبر بوابة الانتخابات، فإن منتخبي الرباط يوجدون اليوم في قلب فضيحة تفترض تحرك الأحزاب المشاركة في انتخاب مجلس المدينة ومجالسه، وكذا القضاء، حيث فجرت تسجيلات صوتية تعود إلى نور الدين الغزلاوي، المستشار الجماعي بمدينة الرباط عن حزب التجمع الوطني للأحرار، منتشرة على نطاق واسع، ونشرتها عدة مواقع (..)، عدة اتهامات موجهة لعدة أطراف، وملخصها كما جاء في مكالمة مسجلة بينه وبين زميله في الحزب، المستشار التجمعي العربي بووردة، “الاتهام بشراء مقعد برلماني بـ150 مليون سنتيم، والتلاعب في مساعدات متعلقة بـ”قفة رمضان”.

 كما وجهت عدة اتهامات من نوع آخر لسعد بنمبارك، المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني، فيما يتعلق بتمويل حملته الانتخابية كمرشح لمجلس النواب مقابل إدراج اسم زوجته، في اللائحة الوطنية.

وكانت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان قد فجرت هذا الملف في جانبه القضائي، بعد أن رفعت عدة شكايات إلى القضاء للتحقيق في الموضوع، ليكون التطور المثير هو ما حصل مؤخرا، حيث أحالت رئاسة النيابة العامة، شكاية الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان، على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية وفي نفس اليوم تقدم تاتو وزميله سعد بشكاية مضادة، ليبقى الكل متهما حتى تتبتا برائتهم (..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box