رئيس جماعة شفشاون رفقة بعض أعضاء مجلسه في زيارة لمشروع مقبرة سيدي احمد الوافي

شفشاون | رئيس الجماعة يتفقد الأموات ويتناسى الأحياء

زهير البوحاطي. الأسبوع

بعد الصراعات السياسية وحروب البيانات والبلاغات بين رئاسة الجماعة المنتمية لحزب العدالة والتنمية وأحزاب أخرى، التي تعيش على وقعها مدينة شفشاون، لم يتمكن المسؤولون عن الجماعة من تنفيذ وعودهم لساكنة المنطقة التي تعيش الإقصاء والتهميش، بسبب انعدام البرامج الإصلاحية والتنموية، علما أن مدينة شفشاون تعتمد في اقتصادها المحلي على المجال السياحي والصناعة التقليدية، وهما القطاعان اللذان عرفا تراجعا كبيرا في الآونة الأخيرة.

ففي الوقت الذي كانت فيه الساكنة تنتظر تحرك الجماعة والمجلس الإقليمي وإنجاز المشاريع التي سبق لهم أن وعدوا الساكنة بها خلال حملاتهم الانتخابية، لم يتحقق ذلك على أرض الواقع رغم أن فترة توليهم تدبير شؤون المدينة أشرفت على الانتهاء، قام رئيس الجماعة رفقة بعض موظفيه، بزيارة مقبرة “سيدي أحمد الوافي” المتواجدة بمدخل المدينة العتيقة، من أجل إصلاحها بعدما عانت من الإهمال والامبالاة الشيء الكثير.

واستغرب العديد من المواطنين للمبادرة التي قام بها رئيس الجماعة بتركه المواطنين الأحياء الذين هم في أمس الحاجة للعديد من المشاريع التي تغيب عن المنطقة، وقيامه باستغلال نقطة ضعف السكان والمتجلية في احترام المقابر، وكل ذلك حسب الساكنة، من أجل التغطية على الفشل الذي أبان عنه حزب “المصباح” الذي يترأس بلدية شفشاون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!