ساجد

خنيفرة | وزارة السياحة تهمل السياحة في أم الربيع

شجيع محمد. الأسبوع

تقع عيون أم الربيع في قلب الأطلس المتوسط وهي تابعة للنفوذ الترابي لجماعة أم الربيع قيادة الحمام عمالة إقليم خنيفرة، وهي التي حباها الله بمناظر طبيعية قل نظيرها، ويقصدها الآلاف من الزوار من داخل وخارج المغرب، لكن هذه المعلمة السياحية تعاني من فرط إهمال المسؤولين، كما أن ساكنتها تعاني من لامبالاة المنتخبين والصراعات الانتخابوية بين المسؤولين على تدبير الشأن العام بها، حيث تم حرمان غالبيتهم من التزود بالتيار الكهربائي وعدم الاستفادة من الطرق، ورغم أنهم خاضوا إضرابات متوالية أمام مقر الجماعة الترابية وأمام العديد من الإدارات المعنية، إلا أن الوضع ظل على ما هو عليه ولا حياة لمن تنادي، لتظل المناطق التابعة لهاته الجماعة مقصية من أبسط الحقوق أمام مشاريع وهمية لا وجود لها على أرض الواقع، رغم وجود ميزانيات يسيل لها اللعاب، ومنتخبين تمت محاكمتهم من أجل تقديم شيك على بياض لغرض خوض المعارك الانتخابية لنرى نفس الوجوه تعيد الكرة، فكيف سيأمل المواطن خيرا أو يعقد آمالا أمام فلول لا تهمهم سوى مصالحهم، واتخاذ هموم السكان وبؤس المنطقة كورقة رابحة خلال كل موسم انتخابي، وذلك بزرع الآمال بالتغيير ليتم بيع الوهم لهم، لتضل منطقة أم الربيع مهملة ومهمشة إلى يوم يبعثون.

ورغم أن المنطقة فضاء سياحي بامتياز، إلا أنه يتملكك اليأس وأنت تمر على هذه القرى كأطلال يعاني سكانها البؤس والفقر والحرمان، بطرق طالها الإهمال، حتى تخالها خارجة من حرب، حيث انتشار الحفر والمستنقعات، كما لا يستفيد السكان من الموارد والمؤهلات التي تزخر بها المنطقة، فيما غاب ما يسمى “تأهيل المناطق السياحية والجبلية” لدى هؤلاء المسؤولين وتعطل البناء هو الآخر أمام قوانين تعجيزية وضعتها الإدارة، وهو ما يتضح بالملموس خلال كل فصل شتاء، لما تهدم الأسقف القصديرية والخشبية للعديد من المساكن، وعندما يريد السكان إعادة بنائها لمقاومة ظروف الطبيعة، يجدون أمامهم قوانين صعبة للغاية بالنظر إلى المستوى الاجتماعي للسكان، وأضحى الأمر مكلفا وصعوبة الحصول على الوثائق، حيث يتطلب الأمر نحو خمسة عشر ألف درهم، كما أن وزارة السياحة أهملت المجال السياحي بالمنطقة بشكل كلي وتركته على حاله، مما جعل غالبية السكان يهجرون المنطقة نحو مدن أخرى للبحث عن لقمة العيش.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!