كواليس الأخبار

رئاسة الاتحاد الاشتراكي بين المالكي وبنعتيق والكراوي

الرباط – الأسبوع

   علمت “الأسبوع”، بوسائلها الخاصة، أن إشكالية تنازل إدريس الاشكر عن رئاسة الاتحاد الاشتراكي، أخذت تتوسع للبحث عن خلفه على رئاسة الحزب، وبعد أن تغلبت فكرة ترشيح رئيس البرلمان، الحبيب المالكي، والذي أصبح في عداد المرضي عليهم، لم يحصل على الاتفاق الكلي، لتميل اتجاهات الراغبين في التغيير، نحو ما يسمونه أنسب أقطاب الحزب، عبد الكريم بنعتيق، كأنسب مرشح لرئاسة الحزب في هذه الظروف، علما لتجربته الرائدة في القطاع الحكومي الذي يشرف عليه، إضافة إلى تمتعه برضى قطب الحزب، عبد الرحمان اليوسفي.

ويبقى العنصر الجديد(…)، أحمد رضى الشامي، نتيجة لتجربته في مجالات الخارجية، والذي يظهر من الاتصالات التي أجريت معه، أنه يرغب بإلحاح(…) في تأسيس حزب تقدمي جديد، بعيدا عن المشاكل الداخلية التي تهز هذا الحزب المنهك، إضافة إلى بروز اسم المجرب، المشهور باتزانه، إدريس الكراوي، الذي يعتبر بدوره رجل ثقة عبد الرحمان اليوسفي، وسيكون على أقطاب الحزب، أن يبحثوا عن حل لهذه الإشكالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق