في الأكشاك هذا الأسبوع

اقتراحات حزبية في مجلس الشباب والأسرة تغضب جهات عليا

الرباط – الأسبوع

    علمت “الأسبوع” من مصدر جد مطلع، أن بعض قيادات الأحزاب السياسية، وضعت يدها على قلبها، بعدما وصلها خبر غضبة عليا عليها.

فمضمون الغضبة بحسب المصدر ذاته، ليس النموذج التنموي التي طلب منها العمل على إعداده دون جدوى، ولا الخلافات السياسوية الفارغة وترك أمور البلاد، ولا التنافس والحملة الانتخابية السابقة لأوانها، ولكن السبب هذه المرة يتعلق بطبيعة وشكل الأسماء الحزبية التي اقترحتها هذه القيادات على القصر الملكي، لعضوية مجلسين مهمين في الحياة السياسية والدستورية ببلادنا، اللذين كانت تعول عليهما بلادنا كثيرا، وهما “المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي” و”المجلس الاستشاري للأسرة والطفولة”.

المصدر ذاته، أكد أن تأخر الديوان الملكي في تنصيب الأسماء المقترحة، وبخاصة على مستوى الشباب، هذه الفئة التي تعتبر موقع اهتمام الدول برمتها، وخاصة دول الجوار لما يقوده من ثورات واحتجاجات، مما يفرض تمثيلية في المستوى تراعي مصلحة البلاد وليس خدمة أقرباء وأصهار ومقربين جدا دون مستوى ثقافي ولا أخلاقي مما قد يجعل وجوههم سببا لغليان الشباب المغربي وليس لتهدئتهم، وبالتالي، فإن “تأخر الديوان الملكي”، رفع من حدة القلق لدى هذه القيادات التي لم تعد تحترم نفسها وأصبحت تقترح أسماء بلمفات كارثية في مؤسسات حاسمة وتنتظر من القصر مباركتها، فهل تأتيها الصفعة الصريحة هذه المرة من القصر؟ يتساءل المصدر ذاته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!