في الأكشاك هذا الأسبوع

الرباط | أداء ضعيف للمسؤولين وموظفيهم بتكلفة باهظة من جيوب المواطنين

    تكلفة باهظة يجبر الرباطيون على أدائها، لتغطية نفقات تعويضات “المناضلين” المنتخبين وأجور وتحفيزات موظفيهم، وفي مجلس واحد هو “أبو المجالس”، يكلفنا لتغطية أداء المستحقات الشهرية، 260 مليونا، على “نضال المناضلين” الفائزين بالمناصب في المكتب واللجان، دون احتساب مصاريف السيارات والتلفونات، بينما موظفوهم يغترفون من ضرائبنا 39 مليارا، هي الأخرى صافية وغير متضمنة لنفقات العربات والهواتف الموضوعة رهن إشارة الذين ينفذون أوامر “المناضلين”، وحتى البنايات الإدارية، ولراحة هؤلاء الموظفين، يكتري “أبو المجالس” مكاتب إضافية – والله أعلم – خارج قصر الجماعة ومركبات المقاطعات ومجلس العمالة ومجلس الجهة، ويؤدي هذه السنة 380 مليونا، تذهب إلى جيوب الملاك المحظوظين، وحتى استهلاك الإنارة والماء في مكاتب المنتخبين وموظفيهم، ينتزع من عيشنا حوالي المليار سنويا.

فحتى الأزبال تخلصوا منها و”أهدوها” إلى شركات وأضافوا إليها حوالي 27 مليارا، ما لبثوا أن خفضوها هذه السنة، بعد الضجة التي أثيرت حول هذا الملف، إلى 22 مليارا، فهل كنا سنتحمل هذه “الخسارة” لو تكلف “المناضلون” وموظفوهم بتدبير هذا القطاع كما كان في السابق؟

الصورة المرفقة، وللأمانة، فهي من خارج العاصمة، لكنها نسخة طبق الأصل لبنايات متعددة في مختلف المقاطعات التي “برع” فيها المنتخبون وموظفوهم المراقبون في التشويه العمراني والبشاعة في التصميم والكوارث في الطرقات والفوضى في الجوطيات و”الانتحار الإنساني” في الطوبيسات والتنقل بواسطة “الخطافة”، والترامي على الملك العمومي… إلخ. هذه هي مردوديتكم الحقيقية، وهذا هو ثمن ضرائبنا ورسومنا التي “تتبرعون” بها كأجور وتعويضات، إضافة لـ”التدويرات”.

لذا، أصبح من واجبنا أن نبحث عن مردودية هؤلاء “المناضلين” وموظفيهم مقابل هذه الملايير، فالرباطيون يطالبون بالحساب على التبذير في الكماليات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!