في الأكشاك هذا الأسبوع

صراع بين حامل جنسية فرنسية وصديق بن كيران على رئاسة حزب الأصالة والمعاصرة

الرباط – الأسبوع

   أكدت مصادر من داخل حزب الأصالة والمعاصرة، وجود تخبط كبير في طريقة تسيير الحزب من طرف أمينه العام، حكيم بنشماس، بسبب الصراع حول الأمانة العامة رغم البلاغ الذي تحدث أصحابه مؤخرا عن الشروع في التحضير لعقد دورة استثنائية للمجلس الوطني خلال أبريل المقبل، في أفق التحضير للمؤتمر الوطني، عبر لجنة مشتركة بين المكتب السياسي والمكتب الفيدرالي، وقد عكس البلاغ الصادر عن الحزب، جزءا من الصراع الحاصل داخل الحزب حول منصب الأمين العام، بدل نفيه، من خلال فقرة يقول أصحابها أن الاجتماع الأخير: “كرس روح الانتصار لخيار الوحدة التنظيمية القائمة على تدبير الاختلاف والتعاقدات وفق رؤية تشرك عموم المناضلات والمناضلين، وتحرص على إعمال قواعد وأسس الانضباط الحزبي وقيم الحوار والاحترام والتماسك بين مختلف مكونات الحزب”.

هذا من حيث الشكل، أما من حيث المضمون، فإن الوصفة التي اقترحها حكيم بنشماس من خلال تعيين أحمد اخشيشن نائبا له “مكلفا بالأمانة”، حسب نفس المصادر، لم تجد أي فرصة للتطبيق، بسبب تمرد أغلب أعضاء المكتب السياسي والمكتب الفيدرالي على اخشيشن وبنشماس، حيث باتوا يفضلون الاجتماع في أماكن أخرى بعيدا عن بنشماس، حتى أن هذا الأخير قدم استقالته، بعد أن توالت عليه هجومات المنتقدين من الداخل، ليقول الجملة التي تحيل على حراك الحسيمة، إبان مقتل صياد السمك محسن فكري، “أنا معندي بو الوقت لتسيير هذا الحزب”، غير أنه تراجع عن هذه الاستقالة الشفوية صباح اليوم الموالي، بعد أن نبهه البعض إلى “استحالة” تقديم الاستقالة دون تقديم الحساب(..) أو تغطية ذلك بمحطة تنظيمية.

تحالف مراكش الذي تتزعمه رئيسة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، واحمد اخشيشن المهدد بسبب تداعيات تقرير المجلس الأعلى للحسابات، حول المخطط الاستعجالي للتعليم(..)، نجح حتى الآن في فرض شروطه على بنشماس، الراغب في التخلص من عبء التنظيم، غير أن الخلاف مع “تحالف جهة الرباط” الذي يضم بعض المتمكنين من الآلة الحزبية في الأقاليم(..)، أفرغ كل الاتفاقات من محتواها، في انتظار التوافق حول شخصية الأمين العام المقبل للحزب.

في هذا الإطار، تسجل مصادر “الأسبوع”، اندلاع صراع غير مسبوق حول المواقع داخل مجلس النواب على هامش تجديد الهياكل المرتقب خلال أسابيع، على هامش انتخاب رئيس مجلس النواب، حيث ترجح جل المصادر، تجديد الثقة في الحبيب المالكي، غير أن الخلاف داخل “البام”، سيجعل من الصعب انتخاب هياكل مسيرة للفريق داخل المجلس، فضلا عن صعوبة تحديد شخص مؤهل ليشارك في مكتب المجلس، ذلك أن المجموعة النيابية التي ستفرض شروطها في مجلس النواب، هي نفسها المجموعة التي ستفرض شروطها فيما يتعلق بانتخاب أمين عام جديد.

وبينما تأكد عمليا طموح الرئيس السابق لـ”حركة لكل الديمقراطيين”، أحمد اخشيشن، في تولي منصب الأمين العام للحزب، مستغلا إرث الحركة، التي لم يعد ينط من أعضائها إلا عدد قليل داخل الحزب في غياب جميع أقطابها، أكدت مصادر “الأسبوع” أن الصراع حول الأمانة العامة أخذ منحى آخر بعد أن دخل “الرجل الذي كان يحمل حقيبة الهمة” على خط الصراع، حول منصب الأمانة العامة، رغم أن هذا الأخير، حامل للجنسية الفرنسية، وهي الجزئية التي غابت عن كل الذين يدعمونه لتولي هذا المنصب، بالإضافة إلى جزئيات أخرى، لن تذكرها “الأسبوع”، لكون الصراع مازال منحصرا بين أعضاء “مجموعة التفكير”، التي تخطط المستقبل، وهي مجموعة لم تعلن عن نفسها بعد(..).

ولا يقف الصراع حول الأمانة العامة للحزب بين اخشيشن، وحامل الجنسية الفرنسية الطموح(..)، بل إن الصراع الخفي، كشف أيضا تحركات مكثفة لصديق بن كيران، من أجل ضمان أحد مواقع المسؤولية في المستقبل باسم الحزب، سواء داخل مجلس النواب أو داخل الهيكل التنظيمي لـ”البام”، غير أن طموحه قد يحد منه ما يتداوله أعضاء حزب الأصالة والمعاصرة على نطاق واسع، حول وجود تسجيل صوتي عند عدد كبير من أعضاء الحزب، تم تقاسمه عبر تطبيق “الواتساب”، قد يكون مدخلا لتوريط صاحبه مع جهات عليا(..).

يذكر أن أعضاء حزب الأصالة والمعاصرة انقسموا في الآونة الأخيرة إلى عدة مجموعات تجتمع بشكل متفرق، في انتظار حصول توافق حول شخصية معينة تقود الحزب، وتحول دون انفجاره، بعد لجوء عدة قياديين إلى الصحافة، لنشل الملفات الثقيلة في الصحافة، وهي ملفات قد تنتهي بتدخل القضاء، وهو ما لا يصب في مصلحة أي طرف، فضلا عن كونه قد يكون مقدمة لإعدام الحزب(..)، لذلك تتوقع مصادر “الأسبوع”، أن يتم طي صفحة الخلاف خلال الأسابيع المقبلة، بعد توافق كبير تحت عنوان “مصلحة الحزب”، غير أن السؤال الذي يطرح نفسه، هو: كيف سيدبر حزب الأصالة والمعاصرة تواجده داخل الساحة السياسية، في ظل تركيز كل الأضواء على حزب التجمع الوطني للأحرار وحزب العدالة والتنمية ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!