في الأكشاك هذا الأسبوع

ضغوط مالية دولية وراء التعجيل بعقد دورة استثنائية للبرلمان

الرباط – الأسبوع

    على عكس كل التكهنات والتوقعات التي ظل البرلمانيون يضربون أخماسها في أسداسها حول مضمون وجدول أعمال الدورة الاستثنائية للبرلمان، وخاصة عقدها بسبب القانون الإطار للتربية والتعليم، جاء خروج القياديين في التجمع الوطني للأحرار محمد أوجار وزير العدل ومحمد بنشعبون وزير الاقتصاد والمالية، بطارئ جديد ومستعجل لعقد الدورة الاستثنائية، مغايرا لكل التوقعات.

مصدر مقرب من وزير الاقتصاد والمالية، أوضح لـ”الأسبوع”، أن ضغوطا خارجية من مؤسسات مالية كبرى على الحكومة المغربية تهم الصعوبات التي تضعها الحكومة المغربية على ولوج المقاولات لمصادر التمويل وتعزيز شفافية هذا الولوج، جعلتها تستعجل في المصادقة، يوم الخميس الماضي، على قانون ما يسمى بالضمانات المنقولة.

وأضاف المصدر أن الوضعية المتخلفة للتشريع المغربي اليوم، سواء في مجال قانون الالتزامات والعقود أو قانون مدونة التجارة على مستوى هذه الضمانات المنقولة المتوفرة للمقاولات، يجعل المغرب سنويا يحتل رتبا متأخرة عالميا على هذا المستوى، بل بات مهددا بعدم منحه قروضا جديدة في هذا الباب، وهو ما جعل الحكومة تستعجل المصادقة على هذا القانون وإحالته بسرعة على البرلمان، والتوجه اليوم نحو عقد دورة استثنائية للبرلمان للمصادقة على هذا القانون، كما حصل السنة الماضية، حين فتحت الحكومة البرلمان استثناء للمصادقة على القانون المتعلق بمدونة التجارة، لتحسين مؤشر المغرب في إحداث المقاولة المعتمد من البنك الدولي الخاص بمناخ الأعمال.

ويهدف هذا القانون الذي من المفترض أن يعقد البرلمان بخصوصه دورة استثنائية الأسبوع القادم، إلى تحسين شروط تنافسية المقاولات، عبر تأمين عمليات تمويل الاستثمار لدى المقولات، وتعزيز الحرية التعاقدية في مجال الضمانات المنقولة، مع الحرص على تحقيق الأمن القانوني للمقاولات وإحداث السجل الوطني للضمانات، طبعا مع إمكانية الاتفاق على ضمان جميع الديون الحالية والمستقبلية للمقاولات سواء كان مبلغها ثابتا أو متغيرا، وغيرها من الإجراءات المالية الجديدة التي حملها القانون الجديد، فهل تصبح المؤسسات المالية الدولية هي المحرك الرئيسي لعمل البرلمان والحكومة عوض المصالح والأجندات الداخلية ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!