في الأكشاك هذا الأسبوع

القصر الكبير | أحياء.. وصمة عار على جبين وزارة الداخلية

زهير البوحاطي. الأسبوع

تعاني مدينة القصر الكبير، من التهميش والإقصاء وسياسة اللامبالاة التي تنهجها بعض الأطراف المعنية والوصية، حيث تفشت ظاهرة البناء العشوائي، وغابت البنية التحتية، وانعدام المسالك الطرقية والإنارة العمومية ومجاري المياه، سواء المطرية أو الصرف الصحي، وقد باتت هذه المدينة التابعة لعمالة العرائش، تعيش في وضع مزري يقلق ساكنة المدينة.

ورغم تحسن الوضع الأمني، الذي استطاع والي أمن تطوان أن يتغلب عليه بمقاربته واستراتيجيته التي أتت أكلها وقضت على التسيب والجرائم المتنوعة التي كانت تعرفها المدينة، والتي قلصت معها جزء من معاناة الساكنة، فإن معظم السكان وحسب تصريحاتهم لـ”الأسبوع”، قد ضاقوا ذرعا، من غياب أبسط  شروط العيش الكريم، التي طالما تغنت به السلطات المعنية، التي أقصت المدينة من مخططاتها التنموية، وتراجعت عن تحقيق مخططاتها الانتخابية التي كانت شعارات مصلحية فقط.

كما أن الساكنة تشكو غياب المرافق الصحية والتعليمية، وغيرها، حيث تضطر لقطع مسافات طويلة من أجل إسعاف مرضاها وتعليم أبنائها، مما أجج الأوضاع بهذه المدينة التي تحولت إلى قرية منسية لا يسأل عنها إلا في الحملات الانتخابية التي صارت على الأبواب.

وتطالب الساكنة من الجهات المسؤولة، بالتدخل العاجل ورفع التهميش عن أحياء هذه المدينة المغلوب على أمرها والتي تنتظر الفرج منذ سنوات خلت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!