في الأكشاك هذا الأسبوع

الجمارك المغربية تتخلى عن “السكانير” والحرس الإسباني يوقف مغربيا متهما بتهريب السجائر

زهير البوحاطي. الأسبوع

أوقفت عناصر الحرس المدني الإسباني بميناء مدينة سبتة المحتلة، الأسبوع الماضي، سيارة مرقمة بلوحة إسبانية يقودها شخص مغربي مقيم بالخارج، وهي ممتلئة بالسجائر المهربة من بعض الدول المجاورة كموريتانيا والجزائر، بعد أن دخلت إلى سبتة بكل سهولة ومن تم كان الغرض تهريبها نحو المدن الإسبانية، عبر الجزيرة الخضراء، وقد تم فتح تحقيق مع المعني بالأمر قبل تقديمه للمحكمة بنفس المدينة.

وحسب مصادر مطلعة، فإن هناك مجموعة من الأشخاص يقومون بتهريب هذه السجائر عبر المعبر الحدودي باب سبتة، بواسطة حقائب، وخاصة تلك التي تعلق على الظهر، والتي يتم ضبطها في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى ينجحون في تهريبها، ويتم جمع كمية كبيرة بإحدى المستودعات بسبتة ومن تم تهريبها إلى إسبانيا.

وفي نفس السياق، فقد أغلقت إدارة الجمارك العاملة بمركز باب سبتة، الجهاز الكشفي المعروف اختصارا بـ”السكانير” المخصص للراجلين والذي دشنه العامل السابق على عمالة المضيق ـ الفنيدق، مما سهل عملية التهريب، سواء المخدرات أو السجائر أو العملة الصعبة.

وفي انتظار تدخل الإدارة العامة للجمارك، من أجل فرض رقابتها وتكثيف عمليات البحث والمراقبة بهذا المعبر الذي تحول إلى مسرح لتهريب جميع أنواع البضائع والمخدرات والأموال والأجهزة الإلكترونية وغيرها، سواء إلى المغرب أو إلى خارجه، فإن جهاز الحرس المدني الإسباني، صار هذه الأيام، يقوم بضربات استباقية بسبب هذه العمليات ليضيف إليها عملية تهجير الأجانب الأفارقة والسوريين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!