بنعتيق يفتح باب التعاون في سياسة الهجرة بين المغرب ومالي

الرباط. الأسبوع

وقع عبد الكريم بنعتيق، الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، يوم الإثنين الماضي، مذكرة تفاهم لتدبير سياسات الهجرة بين المغرب ومالي.

وتهدف المذكرة التي وقعها الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عبد الكريم بنعتيق ووزير الماليين في الخارج والتكامل الإفريقي، يايا سنغاري، إلى وضع إطار للتعاون بين البلدين يتيح تقاسم الخبرات والتجارب في مجال تدبير أعمال جاليتي البلدين المقيمتين بالخارج من جهة، وتعبئتهما من أجل تنمية بلديهما من جهة أخرى.

وتهم المذكرة أيضا، المواكبة من أجل ضمان اندماج تربوي وثقافي واجتماعي أفضل للجاليتين المغربية والمالية، عبر تقاسم البرامج المتعلقة بتنظيم وتأطير الهجرة الدولية (التدفقات الخارجية وحماية حقوق المهاجرين والاتفاقيات الثنائية ذات الصلة بالهجرة)، ويتعلق الأمر كذلك بتبادل التجارب في تأطير الجمعيات العاملة لفائدة المهاجرين المقيمين في بلدان الاستقبال، وتبادل الخبرات فيما يتعلق بتعبئة الكفاءات ومساهمتها في تنمية البلد الأم، لاسيما في إطار التعاون اللامركزي وفي التنسيق والتبادل في مجال تحويل الأموال والتوفير وخلق فرص العمل والاستثمار.

كما تشير المذكرة، إلى ضرورة تعزيز الشراكة بين البلدين في إطار التعاون من أجل تحقيق اندماج تربوي وثقافي واجتماعي أفضل للجاليتين، المغربية والمالية، من خلال توجيه التكوين لفائدة الشباب وتسهيل اندماجهم في سوق العمل، وكذا بتنفيذ برنامج لدعم الطلبة في نهاية الدورة في كلا البلدين، من خلال تسهيل اكتساب التجارب عن طريق التدريب في الشركات أو في الإدارة العامة، وكذا توفير شروط مواتية لإدماج أفضل لجاليتي البلدين، من خلال ضمان الحقوق الأساسية واحترام التزامات وقوانين بلد الإقامة.

وفي كلمته بالمناسبة، أشاد بنعتيق بالروابط العريقة والاستثنائية التي تجمع المغرب ومالي، وكذا بعلاقات الصداقة والاحترام المتبادل بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا، وفيما يتعلق بمذكرة التفاهم الموقعة مع مالي، أشار الوزير المغربي إلى أن الأمر يتعلق بإطار لتبادل الخبرات بهدف ضمان خدمة أفضل للجاليتين المغربية والمالية المقيمتين بالخارج.

من جانبه، أكد سانغاري على أن مذكرة التفاهم تندرج في إطار الالتزام المشترك لتدبير الهجرة، مشيدا في هذا الصدد، بريادة المغرب في هذا المجال تحت قيادة جلالة الملك، وذكر في هذا الإطار بالمؤتمر الحكومي الدولي الذي عقد في مراكش يومي 10 و11 دجنبر 2018، والذي توج باعتماد الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية، وجرى حفل التوقيع على مذكرة التفاهم بين البلدين بحضور السفير المغربي في باماكو، حسن الناصري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box