وزير الداخلية الإسباني يتفقد الأسلاك الشائكة بين المغرب وإسبانيا في غياب المسؤولين المغاربة

سبتة – زهير البوحاطي

   في الوقت الذي كان ينتظر فيه الآلاف من المغاربة تحرك الجهات المسؤولة والمعنية بأوضاع معبر باب سبتة الذي يشكل نقطة سوداء لدى المغاربة والإسبان على حد سواء، بسبب الاكتظاظ والعشوائية التي يتخبط فيها، وبعد التقارير التي أنجزت من طرف لجان برلمانية حول الأوضاع المزرية التي يعيش عليها هذا المركز، من خروقات وتجاوزات غير مبررة رغم رد المدير العام للجمارك الذي يتقاسم المهام مع جهات أخرى التزمت الصمت في هذا الموضوع، ورغم الضجة التي أحدثتها التقارير في الأوساط الشمالية بصفة خاصة والدولية بصفة عامة، لم يتحرك أي مسؤول مغربي لزيارة هذا المعبر الذي يوصف من طرف الشماليين بمعبر الذل والعار، حيث أن تلك التقارير الواردة التي أصدرها المسؤول الجمركي دون غيره من الأجهزة المتواجدة بالمعبر، قد أتى أكله، لكن إسبانيا، وبعد التقرير الصادر عن الإدارة المغربية الرسمية، بادرت بإرسال وزير داخليتها، فيرناندو غراندي مارلاسكا، لزيارة المعبر الحدودي باب سبتة والوقوف على معاناة المواطنين به، وقد أكد في تصريحه لـ”الأسبوع”، أنه قد “أعطى تعليماته للجهات المعنية بسبتة من أجل العمل على إزالة الأسلاك الشائكة الممتدة من معبر باب سبتة إلى معبر بليونش، والعازلة بين المغرب وسبتة المحتلة”.

وأضاف الوزير في نفس التصريح، بأن “حكومته تهتم بشكل خاص بالأوضاع التي تعيش عليها مدينتي سبتة ومليلية، على أنه بعد الزيارة لسبتة سيتوجه لمدينة مليلية من أجل الوقوف على الأوضاع هناك”.

هذا التصريح، أدلى به وزير داخلية إسبانيا خلال زيارته للمعبر الحدودي باب سبتة يوم السبت 23 فبراير 2019، حيث تفقد جميع المرافق المتعلقة بالحدود بين المغرب وسبتة، وقد رافقه كل من مندوب الحكومة ونائب رئيس الأمن ونائب قائد الحرس المدني، فيما غاب عمدة المدينة ورئيس الحكومة المستقلة، خوان فيفاس، المنتمي للحزب الشعبي المعارض لهذا الوزير.

يذكر أن موضوع تسييج سبتة ومليلية المحتلتين، كان قد أثار ضجة في الصحافة الوطنية، منذ إثارته من طرف جريدة “الأسبوع”، التي تساءلت: “إذا كانت سبتة ومليلية أراض مغربية فلماذا يسيجها المغرب لصالح الإسبان؟” (انظر الأسبوع عدد 14 فبراير 2019).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!