في الأكشاك هذا الأسبوع
بن كيران

العدالة والتنمية يناقش “فرض” التقاعد على بن كيران

الرباط – الأسبوع

  قال مصدر سياسي كبير جد مطلع، أن خروج رئيس الحكومة السابق والأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بن كيران، للدفاع المتكرر عن الملكية في الآونة الأخيرة، بدأ يغضب عدة جهات، لأنه لا أحد طلب منه الدفاع عن الملكية لا البرلمانية ولا التنفيذية، وأن الملكية غير مدرجة اليوم في أجندة النقاش السياسي أو الدستوري، فـ”لماذا يصر بن كيران على إحياء هذا الملف من جديد؟ ولفائدة من يدافع عن الملكية؟ وضد من يدافع عنها؟ وهل هناك أطراف في المغرب كبرى هاجمت الملكية مؤخرا؟ فلماذا هذا الدفاع الذي بدأ يقلق بشدة جهات عليا وكبار رجال الدولة في البلاد؟” يتساءل المصدر ذاته.

من جهة أخرى، علمت “الأسبوع” من مصدر جد مطلع بالعدالة والتنمية، أن موضوع التقاعد الاستثنائي الذي منحه ملك البلاد لعبد الإله بن كيران، قد تحول من قضية مالية إلى قضية أزمة سياسية، تناقش على مستوى محدود جدا بين كبار قيادات الحزب، حيث اعتبروه تقاعدا رسميا أدخله بن كيران في الأعراف والتقاليد المرعية للدولة، وبالتالي، أي تفكير لبن كيران في العودة إلى قيادة “المصباح” خلال المؤتمر المقبل، هو من باب المستحيل، إذ كيف لحزب أن ينتخب أمينا عاما متقاعدا؟ فلو حصل على المرتبة الأولى انتخابيا، لن يختاره ملك البلاد لرئاسة الحكومة المقبلة، لأن بن كيران في حكم تقاليد الدولة، رجل متقاعد، لذلك تسعى قيادات العدالة والتنمية، من اليوم، لشرح هذه العملية المعقدة لبن كيران، ليفكر من الآن في الابتعاد عن رئاسة الحزب مستقبلا، لأن ذلك سيكون بمثابة انقلاب على تقاليد وأعراف البلاد، لذلك، وتجنبا للصراع(..)، على الحزب التفكير حاليا في خليفة للعثماني غير بن كيران المتقاعد، وغالبا ما سيكون الرميد أو الرباح، يوضح المصدر ذاته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!