في الأكشاك هذا الأسبوع

حملة إعلامية تجبر زعيم البوليساريو على الاعتراف بسجين صحراوي بالجزائر

العيون – الأسبوع

  دفع التفاعل الكبير والحملة الإعلامية الواسعة بخصوص المختفي الخليل أحمد أبريه، إلى خروج زعيم جبهة البوليساريو عن صمته، وإعلانه لأسرة القيادي السابق المجهول المصير، عن أنباء تفيد بوجوده على قيد الحياة بأحد السجون الجزائرية.

وأوضحت المصادر المقربة من زعيم الجبهة، أن مقربين من قيادة البوليساريو، هم الذين نقلوا خبر وجود الخليل أحمد على قيد الحياة لعائلته، وذلك بعد زيارة قام بها إبراهيم غالي للجزائر ولقائه بمسؤولين هناك لدى عودته من القمة الإفريقية بأديس أبابا، مشيرة إلى أن السلطات الجزائرية، تستعد لإطلاق سراحه في غضون الأيام القليلة المقبلة.

وكانت مخيمات تندوف، قد عاشت الأسبوعين الماضيين، حالة من الغليان غير المسبوق، إذ انتظمت عائلة المعني بالأمر ومتضامنون معها، في سلسلة مسيرات شبه يومية، وكذا خوضهم اعتصاما مفتوحا في الرابوني أمام مقر رئاسة الجبهة، وذلك للمطالبة بالكشف عن مصير المختفي الخليل أحمد أبريه.

وثمن شقيق المختفي، إبراهيم أبريه، مدير وكالة التنمية الاجتماعية بالعيون، خلال استضافته في نشرة قناة “العيون”، الدور الذي قامت به الأسرة ومعارف وأصدقاء الخليل بمختلف المناطق والجهات وبالخارج، ويأمل أن يتم الإفراج عن كافة المعتقلين في السجون السرية بالجزائر والمخيمات، والذي يعتبر الخليل واحدا منهم، وكانت “الاسبوع” سباقة إلى إثارة هذا الموضوع الذي أخذ أبعادا دولية.

وبعد هذه التطمينات، أقدمت عائلة القيادي المختطف، على فض اعتصامها بالرابوني، الذي استمر لنهاية الأسبوع المنصرم، بحيث أنه فور إعلان قيادة البوليساريو عن الكشف عن المفقود معتقلا بأحد سجون الجزائر، تحول الكابوس إلى فرحة عمت المحتجين، وقامت مواكب سيارات بجولات تعبيرا عن الفرحة بعد طمأنة العائلة حول مصير ابنها، في انتظار الإفراج عنه بشكل رسمي بعد مضي عشر سنوات من الاختطاف القسري بالسجون الجزائرية أمام صمت المنظمات الحقوقية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!