بهيجة سيمو

فتح باب التعاون بين القصر المغربي والقصر الإسباني من باب “الوثائق الملكية”

الرباط – الأسبوع

  تميزت الزيارة الأخيرة التي خصصها الملك الإسباني، فيليبي السادس، للمغرب، بالتوقيع على 11 اتفاقية كبرى في حضرة الملك محمد السادس، وقد كان لافتا للانتباه، تخصيص جزء من هذه الاتفاقيات للجانب التوثيقي الجاد(..)، بعد استدعاء مديرة الوثائق الملكية، بهيجة سيمو، للتوقيع على مذكرة تفاهم من أجل تنظيم معرض يضم الأعمال الفنية الملكية بالبلدين بالقصر الملكي بمدريد.

وقد كانت للإشارة الملكية، بالحرص على إشراك مديرة مديرية الوثائق الملكية في هذا العمل، رغم وجود أطراف أخرى، دلالة واضحة على تزكية الأعمال التوثيقية العلمية الجادة، لاسيما أن بهيجة سيمو، حولت خزانة الوثائق الملكية من مجرد أرشيف فوضوي(..) إلى مؤسسة وطنية تقف وراء إنجاز أعمال ضخمة، منها تظاهرة المغرب الوسيط في متحف اللوفر(..)، وكتاب “البيعة ميثاق مستمر بين الملك والشعب”، وهو عمل يروم تأكيد الجانب الديمقراطي للبيعة، ويبرز الفرق بين الدولة الشرعية والدولة الإيديولوجية، بالإضافة إلى مؤلفات ضخمة حول الصحراء، والعلاقات المغربية الفرنسية، ومؤلف ضخم يضم المآثر التي هدمها تنظيم “داعش”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!