في الأكشاك هذا الأسبوع

هللوا أيها الرباطيون: طوبيسات جديدة في الصيف

بقلم: بوشعيب الإدريسي

بالله عليكم.. في الوقت الذي تكافح فيه بلديات العواصم لتحقيق السعادة والرفاهية لسكان مدنها، بتسهيل وتطوير كل خدمات القرب، نعاني نحن هنا في العاصمة من كارثة النقل في الطوبيسات التي لم تشهد الرباط أبشع منها على الإطلاق.

وها هم أصحاب سيارات “جابها الله” “يبشروننا” للمرة العاشرة، بقرب حل عقدة الطوبيسات خلال فصل الصيف المقبل – إن شاء الله الرحمن الرحيم- حتى أنهم أعلنوا عن اسم الشركة “المنقذة” والتي سبق لها أن غطت نقل مدينة صومعة الكتبية، مراكش الحمراء، منذ 20 سنة، وإذا كانت هذه المدينة قد سبقت العاصمة، مقر صومعة حسان، بمسافة 20 سنة في النقل الحضري عبر الحافلات المتطورة، فإن أختا ثالثة لصومعتي الكتبية وحسان، وهي شامخة في قلب مدينة إشبيلية الأندلسية، إنها صومعة الخيرالدة، المتآخية مع الرباط بوثيقة تآخي وتوأمة سنة 1985، وهذا دليل على توازن المرافق البلدية بينهما، لنكتشف في سنة 2019، بأن عاصمة الأندلس كانت قد قفزت إلى الأمام وبمسافة نصف قرن، وفي كل الميادين التابعة لبلديتها، بما في ذلك النقل الحضري عبر الحافلات والميترو والطرامواي والتاكسيات وحتى الكوتشيات.

وما بين 50 سنة كمسافة فاصلة بين نقلنا في الطوبيسات المشهودة ونقل مدينة إشبيلية، و20 سنة على نقل مراكش “البهجة” سواء عبر حافلاتها الأنيقة أو “كوتشياتها” التقليدية.. ها نحن “نتمرمد” في “الكراريس” المعطوبة الملوثة وقد صارت مضرب الأمثال في التدهور و”البهدلة” وكل أنواع “التكرفيس”.. فهللوا وكبروا أيها الرباطيون، ففي فصل “الدلاح والبطيخ والهندية”، ستفرحون إن شاء الله بطوبيسات جديدة مثل التي كانت في مدينة البهجة هذه 20 سنة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!