في الأكشاك هذا الأسبوع

سبتة | ضبط عنصر من “داعش”.. ومخاوف كبيرة من عودة التنظيم 

زهير البوحاطي. الأسبوع

تمكنت الشرطة الإسبانية، يوم الثلاثاء الماضي، من اقتحام حي “برينسيبي” بمدينة سبتة المحتلة، من إلقاء القبض على شخص وصفته مصادر أمنية بالخطير، له صلة بـ”داعش”، ويقوم بحملات دعائية للتنظيم المتطرف، حسب مصادر محلية.

وقالت نفس المصادر بأن الشخص الذي تم اعتقاله وترحيله في نفس اليوم من سبتة المحتلة إلى العاصمة الإسبانية مدريد على متن مروحية تابعة للأمن، سبق له أن قضى عقوبة حبسية سنة 2001، بسبب ارتكابه لمجموعة من الجرائم كترويج المخدرات وحيازة الأسلحة بدون ترخيص والسرقة، وغيرها، وخلال الفترة التي كان يتواجد بها في السجن، تشبع بالأفكار المتطرفة التي تدعو للقتال والجهاد والكراهية بين الطوائف، وفي سنة 2017، تم اعتقاله بالحي المذكور، لكن هذه المرة حول إطلاق النار على أفراد الشرطة الإسبانية من أجل الفرار من قبضتهم، لكنهم تمكنوا من اعتقاله وتفتيش منزله، فعثروا على مجموعة من الصور والفيديوهات التي تمجد الأعمال الإرهابية في بلاد الشام، وغيرها، وتم تقديمه للعدالة لتتم تبرئته من طرف القاضي المكلف بالإرهاب، وبعد إطلاق سراحه في دجنبر من العام الماضي، عاد إلى سبتة المحتلة من أجل استكمال مشروعه في تلقين وتجنيد وتدريب شباب المدينة على القتال وتسهيل الطريق للالتحاق بالمقاتلين الذين يتواجدون في سوريا والعراق، وقيامه بدعايات لـ “داعش” وتوزيع فيديوهات وصور توضح الأعمال الإرهابية التي يقوم بها هذا التنظيم.

ويبلغ المتهم من العمر 44 سنة، وهو يوجد حاليا رهن التحقيق تحت إشراف القاضي رقم 1 المكلف بالإرهاب بالعاصمة الإسبانية وبالتنسيق مع مكتب المحكمة العليا التي تهتم بمثل هذه القضايا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!