في الأكشاك هذا الأسبوع

تحليل إخباري | حكاية مغربي عايش سقوط صدام وسجنه نوري المالكي وأنقذته ملكة بريطانيا

إعداد: سعيد الريحاني

يحكي الإعلامي المغربي، محمد الصديق معنينو، عن أيام زمان، أيام الملك الراحل الحسن الثاني، قائلا: ((كانت المنطقة تعيش حربها الثانية بعد حرب الخليج، بين العراق وإيران، والتي دامت زهاء عشر سنوات (1980-1989).. دمرت تلك الحرب القدرات الاقتصادية لكلا البلدين، وخاصة الجانب العراقي.. كانت خسائر العراق قاسية وديونه مرتفعة.. واعتبر صدام حسين أن حربه مع إيران كانت دفاعا عن دول الخليج، وخاصة السعودية، لذلك طالب بإلغاء ما كان في ذمة العراق من ديون سعودية وكويتية، كانت تقدر بحوالي ثلاثين مليار دولار، كما طالب الدولتين بإمداده بمساعدة مالية تفوق مقدار الديون.. فتوترت العلاقة بين دول المنطقة، وشعر العراقيون وكأن قادة الخليج ورطوهم في الحرب.. ساعدوهم في بدايتها ثم خذلوهم بعدها.. ورأى صدام حسين أن دول الخليج رفعت حجم إنتاجها من النفط ما جعل ثمنه ينخفض في الأسواق الدولية.. واعتبر الرئيس العراقي أن هذه السياسة مضرة بالعراق، وتستنزف مداخيله وتضاعف متاعبه، فقرر في عز صيف 1990، مهاجمة الكويت على أساس أنها مقاطعة عراقية انتزعت منه بالقوة(..)، وكانت عينه على بترول الكويت وتوسيع إطلالته على الخليج.. كان صدام يؤمن أنه تعرض لمؤامرة خليجية أمريكية)).

نفس المصدر، يحكي في كتاب تحت عنوان: “أيام زمان.. خديم الملك” (يقصد بخديم الملك، إدريس البصري)، أن الرأي العام العربي، انقسم بين مؤيد لصدام، استمرارا لتأييده في حربه ضد إيران، وبين مدين لاحتلال الكويت، وظهر أن مواجهة عسكرية ستشهدها منطقة الخليج..

((كانت عدة أصوات مغربية قد انتقدت إرسال المغرب لتجريدة من القوات المسلحة الملكية إلى السعودية، مما أغضب الملك الذي كان يحاول من جهة عدم المشاركة الفعلية في القتال، ولكن في نفس الوقت، دعم القدرات الدفاعية للعربية السعودية.. وفي خطاب طويل، شرح الحسن الثاني أسباب إرسال الوحدات المغربية وما حملته من تجهيزات.. أكد أن طبيعة وجود الجيش المغربي تختلف عن الطبيعة القانونية للجيوش الأخرى، وفي نهاية الخطاب الذي ألقاه في فاتح فبراير، قال: “حين يكون الجيش المغربي خارج بلده، لا أسمح ولن أسمح بأن ينتقد وجوده هناك.. لأن ذلك الانتقاد يعد بمقتضى القانون كمس بمعنويات الجيش.. إن عملت هذا فلأنه ينبثق من مسؤوليتي كملك للمغرب، يتمتع ببكامل سلطاته ولا يسمح لأحد بأن يتحداها”..)) (نفس المصدر).

يصف معنينو تلك الأيام قائلا: ((في بداية 1991، اندلعت حرب الخليج، مع هجوم كاسح للقوات الأمريكية والقوات الحليفة على جنوب العراق.. واضطر العراقيون إلى الانسحاب من الكويت بعد خسائر بشرية جد مرتفعة.. وأذكر أن جزءا هاما من الرأي العام المغربي، كان يساند صدام حسين، ويعتبر أي هجوم على العراق عدوانا ضد شعب صديق، ورئيس استطاع الصمود لعدة سنوات أمام قوات معادية.. وكانت أحزاب المعارضة قد أعلنت صراحة عن وقوفها إلى جانب العراق وتضامنها المطلق مع قيادته، خاصة بعد أن استطاعت الصواريخ العراقية ضرب إسرائيل وإلحاق أضرار بها.. وكانت صحف المعارضة تبرز على صدر صفحاتها الأولى، شهامة القوات العراقية، وصمودها بعد العدوان الأمريكي والتحالف الدولي..)).

وباختصار، يختزل معنينو المشهد كما يلي: ((يوم 23 يناير، طلبت العلم من المواطنين الصيام تضامنا مع شعب العراق، وطالبت أحزاب المعارضة بالتعبئة من أجل مظاهرة شعبية تضامنية.. وأعلن بلاغ صادر عن حزب الاستقلال.. الاتحاد الاشتراكي.. الاتحاد الوطني.. التقدم والاشتراكية والعمل الشعبي، عن تنظيم مسيرة شعبية بالرباط يوم 30 يناير.. كما تم الإعلان عن إضراب عام يمس مختلف المجالات: الإدارة العمومية، التجار، التعليم، القطاع الخاص.. وبالمناسبة، تم تأسيس لجنة وطنية مغربية، للتضامن مع الشعب العراقي، تضم أحزاب المعارضة والنقابات بما فيها الاتحاد المغربي للشغل)) (المصدر: كتاب محمد الصديق معنينو/ أيام زمان.. خديم الملك/ الجزء الخامس).

معطيات الحرب في الخليج، والمعطيات الميدانية، جعلت التلفزيون المغربي وقتها شاردا، ولم يعرف المسؤولون طريقة تقديم نشرات الأخبار القادمة من السعودية، حسب ما يؤكده معنينو.. الذي وصف تلك الأيام، التي مهدت لسقوط النظام العراقي بشكل كامل، بعد غزوه والسيطرة عليه بشكل كامل من طرف القوات العسكرية الأمريكية والبريطانية بذريعة امتلاكه أسلحة دمار شامل، مما أدى لإسقاط نظام صدام حسين، وخسائر بشرية قدرت بمليون قتيل ومصاب وملايين المشردين، وخسائر مادية للطرفين تقدر بتريليونات الدولارات، وانزلاق البلاد في عنف طائفي بلغ ذروته خلال 2006 و2007، حسب المعطيات المروج لها إعلاميا(..).

بعيدا عن الإعلام والسياسة، وبغض النظر عن مشهد “عملية الفجر الأحمر” الذي يؤرخ لتاريخ القبض على صدام حسين في حفرة، سنة 2003(..)، محمد بن الصديق، مواطن مغربي بسيط، قد لا يعرف كل هذه المعطيات، اختار الهجرة إلى بلاد الرافدين سنة 1986، ومن سوء حظه أنه كان يشتغل في مزارع تابعة لعائلة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، من أين له أن يعرف كل هذه المعطيات وهو الذي اختطف سنة 2010 من طرف مجموعة شيعية تابعة لحكومة الرئيس العراقي السابق، نوري المالكي، ويا له من حظ عاثر عندما تعرف أن هذا المواطن المغربي، الذي حاورته “الأسبوع” بشأن تلك الأيام(..)، فكشف لها أنه كان في السجن عندما بدأت الأنظمة الشبيهة للنظام العراقي في السقوط.. ((كنت مختطفا في سجون سرية، ولم أعرف كيف سقط القذافي وكيف سقط حسني مبارك وكيف سقط بنعلي..)) هكذا يتحدث بن الصديق الذي كاد أن يقضي بقية أيامه في السجن لولا أن أخاه قام بمراسلة ملكة بريطانيا، التي تدخلت لحل مشكلته.

يحكي بن الصديق: ((كنت أشتغل رفقة عائلة صدام حسين، وكنت مكلفا بتربية الدواجن والفلاحة.. بعد الحرب على العراق، هرب أقرباء صدام من المزرعة، وبقينا نحن فيها))، أين توجد هذه المزرعة، تسأل “الأسبوع”، فيجيب بن الصديق: ((كانت في بلدة أبو غريب)) (حيث يوجد سجن أبو غريب)، ويؤكد أن الميليشيات اختطفت شقيقه سنة 2006، بعد سقوط النظام العراقي، ولم يتمكن من إطلاق سراحه إلا بعد أداء فدية قدرها 40 ألف دولار. هذا الأخ هو نفسه الذي كان يشتغل في بريطانيا وساهم في إنقاذ أخيه محمد، بعدما طرق أبواب ملكة إنجلترا، ليتم ربط الاتصال مع منظمة الصليب الأحمر الإنجليزية التي تكلفت بمتابعة حالة بن الصديق منذ سنة 2014، الأمر الذي أدى إلى إطلاق سراحه سنة 2015، بعد التأكد من تواجده في العراق بطريقة قانونية، غير أنه تحول من رجل أعمال، إلى حالة إنسانية صعبة بعد ترحليه إلى المغرب، حيث يعيش اليوم بعيدا عن زوجته وأولاده. ((كل ما أريده، هو أن أعيش بكرامة)).. هكذا يختزل بن الصديق مطالبه.

كنت تشتغل في مزارع مقربين من صدام حسين، وتقول إنك كنت شريكا لهم في تربية الدواجن، هل كنت تتوقع سقوط نظام صدام حسين في العراق؟ تسأل “الأسبوع”، فيجيب بن الصديق: ((لم نكن نتصور سقوط النظام أبدا في العراق، كان سقوطه بمثابة أعجوبة))، نفس المصدر يؤكد أن ((العراق بعد صدام حسين، لا يمكن العيش فيها، لأنها تحولت إلى دولة ميليشيات.. يسود فيها الإرهاب)).

“التركمان، اليزيديين، الشيعة، السنة..” كلها طوائف عراقية، ولا أحد يمكنه العيش في العراق، حسب ما يؤكده بن الصديق، الذي يؤكد أنه تعرض للسجن والاختطاف منذ سنة 2010 إلى سنة 2015، أي بالتزامن مع فترة “الثورات العربية”، كما يؤكد أنه كان على اتصال مع طاقم السفارة المغربية في العراق، هذا الطاقم ظل مصير بعض أعضائه مجهولا، منهم (ع) و(ع) اللذين مازال مصيرهما مجهولا إلى اليوم، في بلد يسود فيه منطق القتل، حسب ما يحكيه نفس المصدر.

يصر بن الصديق على توجيه شكر خاص إلى محمد الصبار، الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، كما يؤكد أن مطالبه اليوم تقتصر على مطلب  العيش بكرامة، والإنصاف لمواجهة متاعب الحياة، حتى يتمكن من رؤية أبنائه الذين مازالوا في بلدة أبو غريب ولا يستطيع جلبهم إلى المغرب بحكم ضيق الحال(..).

وسبق لمحمد بن الصديق، أن روى حكاية تعرضه للتعذيب للصحافة المغربية، حيث قال إنه كان يعيش رفقة والده وأخيه أحمد، ويشتغلون في مشروع مشترك مع عائلة صدام حسين، عبارة عن ضيعات فلاحية وضيعات لتربية الدواجن، سنة 2005، حين اتصل مسؤول من السفارة المغربية بالعراق بشقيقه، طالبا منه المساعدة للعثور على دبلوماسيين مغربيين تعرضا للاختطاف، على اعتبار أن عائلة الصديق تربطها علاقة جيدة مع عدد من القبائل والمحافظات العراقية، لتنتهي رحلة البحث عن الدبلوماسيين المختطفين باختطاف أخيه الذي لم يطلق سراحه إلا مقابل فدية قدرها 40 ألف دولار.. ولم يكن محمد بن الصديق يدري أن الأقدار تخبئ له مصيرا مماثلا، إذ تعرض بدوره، سنة 2010، لاختطاف على يد ميليشيا شيعية، داهمت بيته وسط مزرعته على الساعة الثانية صباحا، ولم يكن برفقته سوى مساعده السوداني، بعدما ترك زوجته وأبناءه عند عائلتها، فاستولى المسلحون الذين اقتحموا بيته على مبلغ 31 ألف دولار، إضافة إلى مليون دينار عراقي كان يحتفظ بها في صوان، وأخذوه رفقة مساعده السوداني إلى قاعدة “اللواء المثنى” الجوية، وهناك عرضوه لتعذيب شديد فقد إثره طقم أسنانه..

اختطاف محمد بن الصديق، حسب روايته، كان بسبب تصفية حسابات سياسية، لكونه كان يعمل في مشروع مشترك مع عائلة صدام حسين، وأيضا لأسباب طائفية، فحين سأله مختطفوه عمن يكون أمير المؤمنين، وكانوا ينتظرون أن يجيب “الإمام علي”، أجابهم أمير المؤمنين هو الملك محمد السادس، فتعرض للضرب على يد مختطفيه الذين ذكروه بأن ما يتعرض له، هو جزاء له على ما تلفظ به، وعلى إقدام السلطات المغربية على إغلاق المدرسة العراقية بالرباط سنة 2009، في إطار حرب السلطات المغربية على التشيع في المغرب (المصدر: هسبريس/ عدد 30 شتنبر 2017).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!