في الأكشاك هذا الأسبوع

سطات | فضيحة السنة الجديدة: كبار المنتخبين متهمون بالسطو على أراضي الفقراء

نور الدين هراوي. الأسبوع

منذ الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح الدورة التشريعية، التي دعا خلالها ملك البلاد، إلى تمليك الأراضي الجماعية البورية لفائدة ذوي الحقوق، بدأت بعض الأحزاب السياسية وبعض السلطات المنتخبة بجماعات إقليم سطات، في الركوب على هذا الملف، مسخرة مجموعة من السماسرة والجمعيات واستغلال النفوذ من أجل الترامي على الأراضي السلالية وترويج إشاعات التمليك، ما خلق متاعب بالجملة للمصالح المكلفة بالشؤون القروية بعمالة سطات.

وفي هذا السياق، استمعت سرية الدرك الملكي بسطات، مؤخرا، إلى بعض المنتخبين الذين كانوا يدبرون بعض جماعات بدائرة البروج – أولاد فارس، بناءا على شكايات نواب الأراضي السلالية المسماة بـ”سدرة الصيادة”، موجهة إلى سلطة الملاءمة والنيابة العامة الابتدائية، متهمين رؤساء سابقين ومنتخبين حاليا بالمجلس الإقليمي للعمالة، والذين تراموا على الأراضي المذكورة ذات الرسوم العقارية عدد 15/7409، بلغة بعض المصادر الصحفية، حيث طالب وكيل الملك بسطات، بفتح تحقيق نزيه مع المشتكى بهم الذين يحاولون تسجيل أنفسهم في لوائح ذوي الحقوق والاستفادة من تلك الأراضي، الشيء الذي سيشعل النعرة القبلية ويدخل جميع الأطراف في متاهات صراع غير معروفة نهايته ولا نتائجه، وبالتالي، استغلال هذه الأراضي للمطاحنات والمزايدات الانتخابية، وهذه فضيحة من بين فضائح بداية السنة الجديدة بالإقليم الفلاحي، حيث تتجه اليوم وزارة لفتيت، عبر مشروع قانون، من أجل إحداث مجالس إقليمية ومركزية وصية على تدبير الأراضي السلالية، عبر عقود من أجل التمليك والاستغلال والقطع مع كل السماسرة والاستغلال السياسوي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!