في الأكشاك هذا الأسبوع

المعرض الدولي للفلاحة بمكناس يفضل سويسرا على إنجلترا

الرباط. الأسبوع

“الفلاحة كرافعة لخلق مناصب الشغل”، هو عنوان النسخة المرتقبة لفعاليات المعرض الدولي للفلاحة في دورته الرابعة عشر من المعرض الدولي للفلاحة بمكناس، والمقررة في الفترة الممتدة بين 6 و21 أبريل المقبل، حيث أوضح المندوب العام للمعرض الدولي للفلاحة، جواد الشامي، خلال ندوة صحفية عقدها بالدار البيضاء الأسبوع الماضي، أن اختيار الدورة 14 لموضوع التشغيل في العالم القروي، يؤكد “الطموحات الكبرى للقطاع الفلاحي المغربي ومساهمته في الورش الوطني الكبير للتفكير في النموذج التنموي بكل أبعاده”.

وأكد الشامي، أن القطاع الفلاحي يعتبر خزانا للتشغيل بما يناهز 40 بالمائة من السكان النشيطين، “وهو ما يبرز النجاحات التي حققها مخطط المغرب الأخضر”، ولفت إلى أن المعرض الدولي للفلاحة، يريد أن يكون منصة لإلهام الشباب من أجل إطلاق مشاريعهم الفلاحية، وذلك استلهاما من الأحداث الراهنة والاهتمامات الكبرى للبلاد، وسياق الخطاب الملكي الذي أولى أهمية قصوى للشباب والتنمية.

وشدد مدير الملتقى الدولي، على أن توصيات المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي حول تحديات العالم القروي وآفاق تنميته، شكلت أيضا دافعا لاختيار هذا الموضوع، على اعتبار أن “مختلف التحولات التي تعيشها الساكنة القروية، تسائل جميع الفاعلين المتدخلين في المجال الزراعي، بل وأكثر من ذلك، تستدعي تحسين الأدوات التقنية في الاستغلال الزراعي”.

واختارت النسخة 14 من المعرض الدولي للفلاحة، سويسرا كضيف شرف، بعدما أن كان التوجه نحو اختيار بريطانيا، وعلل جواد الشامي قرار استبعاد بريطانيا، بكون المملكة المتحدة بصدد اتخاذ قرارات كبرى بشأن عضويتها في الاتحاد الأوروبي، قائلا: “بينما نحن نسعى إلى العمل مع دول الاتحاد الأوروبي، لأن المستثمرين الفلاحيين الأفارقة يأتون إلى مكناس من أجل لقاء نظرائهم الأوروبيين، لعقد شراكات تروم تطوير تقنيات الإنتاج والتسويق”.

وأضاف الشامي خلال الندوة الصحافية: “نحن فخورون بحضور سويسرا كضيف شرف، خصوصا وأن الموضوع الذي تم اختياره للنسخة 14، مهم جدا وويتعلق بإشكالية فرض الشغل بالقرى”.

من جهته، مازح السفير السويسري في المغرب، ماسيمو باجي، الحاضرين في الندوة، حيث وجه إليهم السؤال حول ما يتبادر إلى أذهانهم كل ما ذكرت سويسرا أمامهم، قبل أن يجيب عن السؤال: “الكل سيقول البقر أو الجبن، أو الشكولاتة، لكنكم لن تذكروا القهوة، رغم أن سويسرا تعد رابع أكبر مصدر للقهوة في العالم والأولى بأوروبا، رغم أن سويسرا لا تنتج البن، ولكن تستعمل التكنولوجيا من أجل تصنيع القهوة وإنتاج مشتقاتها من القهوة كنيسبريسو”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!