في الأكشاك هذا الأسبوع
الدكالي

هل يكرر الوزير الدكالي خطأ ياسمينة بادو في ملف “أنفلوانزا الخنازير” ؟

الرباط – الأسبوع

   مازال الرأي العام المغربي، يتذكر الجدل الذي أثارته صفقات اللقاح ضد “أنفلوانزا الخنازير” في عهد الوزيرة الاستقلالية ياسمينة بادو(..)، لا سيما وأن الصفقات كلفت المغرب ملايير السنتيمات، فاختفت الأنفلوانزا كما هو معهود في هذه الأوبئة المرتبطة بالساعة(..) قبل استعمال هذه اللقاحات، التي تثقل كاهل الدول بمصاريف خرافية، قبل توقفها.

الجديد هذه المرة، هو عودة الحديث عن بداية انتشار “أنفلوانزا الخنازير”، حيث نقلت مواقع الأخبار، معلومات عن أول ضحيتين لهذا الفيروس، بينما عممت وزارة الصحة دعوة للتلقيح ضد “الأنفلوانزا” دون الحديث عن “الخنازير”، ولا يعرف ما إذا كانت الوزارة تقصد الحديث عن “الأنفلوانزا الموسمية العادية”، أم “أنفلوانزا الخنازير” المؤدية للموت.

ونقلت وسائل الإعلام عن الوزير الدكالي قوله، أن الحالة الوبائية للأنفلونزا الموسمية هذه السنة، تعتبر عادية ولا تدعو إلى القلق، موضحا أن تسجيل حالات الإصابة بفيروس الأنفلونزا الموسمية من نوع “أ” (أش1 ن1) يظل أمرا عاديا، حيث أن المنظومة الوطنية لليقظة والمراقبة الوبائية، تسجل سنويا حالات الإصابة بهذا الفيروس خلال موسم الشتاء، كما هو ملاحظ ببلدان أخرى.

وبغض النظر عن التشابه في الأحداث والصفات، فإن التساؤل المطروح هو: هل سيبرم الدكالي صفقات للتلقيح ضد “أنفلوانزا الخنازير” على غرار الوزيرة السابقة ياسمينة بادو ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!