الخنزير البري يكتسح مدينة أحفير الحدودية والسلطات المعنية نائمة

أحفير. الأسبوع

تعيش مدينة أحفير الحدودية مع الجزائر وضواحيها، والواقعة بإقليم بركان شرق المملكة، على وقع تهديدات متزايدة للخنزير البري، خلال الأيام الأخيرة، الذي أصبح يتجول فيها مساءا، وبالتزامن مع ساعات الصباح الباكر، بحثا عن الطعام في القمامات تحديدا.

وقد تعود السكان على تواجده بينهم منذ مدة على غرار تواجد الكلاب الضالة، غير أن تواجده بكثافة مؤخرا، أصبح يشكل هاجسا مخيفا بسبب إمكانية تعرض الأطفال الصغار إلى ضرباته مع الصباح الباكر في جنح الظلام أثناء التوجه إلى المدارس على الأقدام، وينضاف إلى هذا، المخاطر المتعددة لغزواته الكثيفة، التي ينتج عنها إتلاف كبير للمحاصيل الزراعية لصغار الفلاحين على هوامش المدينة.

وتداول نشطاء بالمدينة، عدة “فيديوهات” وصور لـ”مداهمات” قطعان الخنزير البري لأحياء المدينة ليلا، مطالبين السلطات العمومية المختصة، وعلى رأسها مصالح المياه والغابات ووزارة الفلاحة، باتخاذ اللازم، باعتبارهما المسؤولين الرئيسيين عن الترخيص للتعامل مع وحيش الغابات وحماية المحاصيل الفلاحية من مخاطر الوحش البري، وباعتبار أن اصطياد أو قتل الخنزير البري يحتاج إلى ترخيص خاص من العمال والولاة، وأن أي مخالفة لذلك، تعرض صاحبها لعقوبات ثقيلة جدا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!