في الأكشاك هذا الأسبوع
الرويسي

اتهام السفيرة الرويسي بالإساءة لصورة المغرب في الدانمارك

الرباط – الأسبوع

  وجه المجتمع المدني بالدانمارك، رسالة خطيرة إلى رئيس النيابة العامة عبد النباوي، حول وضعية السفيرة المغربية هناك، خديجة الرويسي، القيادية السابقة في حزب الأصالة والمعاصرة، حيث ينبه أصحاب الرسالة إلى ما يسمونه “الخرجات المتهورة والمتكررة للسفيرة خديجة الرويسي التي انعكست سلبا على صورة المغرب، وستشكل باستمرارها في المهام الدبلوماسية، إخفاقا متتاليا يحطم مجهودات المملكة من أجل سياسة خارجية حكيمة..”.

الرسالة موقعة باسم حميري البشير، الذي قال إن السفيرة المغربية تجاوزت الاختصاصات الموكولة لها في إطار الأعراف الدستورية، وأصبحت تخرج أمام الإعلام الدانماركي بتصريحات خطيرة لها تأثير مباشر على مصالح المغرب وعلى صورة المغرب، خاصة في مجال حقوق الإنسان، حيث أصبحت السفيرة تسيء إلى صورة المشروع المجتمعي المغربي، خاصة فيما يتعلق بتسليم المتهم بأعمال إرهابية، المغربي الجنسية، سعيد منصور، للسلطات المغربية، بحيث أكدت الرويسي في تصريح لها أمام صحيفة “بولتكن” الدانماركية الواسعة الانتشار، أن المتهم طالبت به السلطات المغربية لضلوعه في الأحداث الدامية بالدار البيضاء سنة 2003، ومسؤوليته المباشرة في هذه الأحداث، وهو تدخل واضح في اختصاصات القضاء المغربي الذي له الاختصاص المباشر، حسب صاحب الرسالة.

نفس المصدر، قال إن الرويسي صرحت أمام التلفزيون الرسمي الدانماركي، بأنها تطمئن الرأي العام الدانماركي والفاعلين والمنظمات بتوفير الضمانات اللازمة بعدم تعرضه للتعذيب، وهو الأمر الذي يحمل اعترافا ضمنيا بوجود التعذيب في السجون المغربية، كما التقطته منظمات حقوقية، جعلت هذا التصريح مرجعية ودليلا بمحاكمة كل من المغرب والدانمارك أمام المحكمة الدولية لحقوق الإنسان كما جاء على لسان هيئة الدفاع ومنظمات حقوقية(..).

الكاتب حميري، قال أيضا في رسالته الموجهة لرئيس النيابة العامة، أن الرويسي صرحت للجريدة المذكورة بأنها كانت وأسرتها ضحية التعذيب والاختفاء القسري في فترة النظام الجائر والطاغي، حسب تصريحها، أثناء حكم الملك الراحل الحسن الثاني، الشيء الذي التقطته الصحافة الدانماركية واعتبرته تناقضا كبيرا للسفيرة، وكان له أثر سلبي على مجهودات المملكة في طي صفحة الماضي بالإنصاف والمصالحة، حسب نفس المصدر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!