قتيلتان وتأويلان..  لماذا تبقى جبهة مناهضة الإرهاب هشة؟

حسن طارق. الأسبوع

شابتان في مقتبل الحياة سيدبر لهما القدر نهاية مفجعة، في أحد الأرياف الوديعة للجنوب المغربي، قادمتان من الدانمارك والنرويج، لتتركا قليلا هدير الحضارة الإسكندنافية، وتجربا النوم تحت خيمة وسط السكون الأسطوري لشساعة أرياف مراكش، لتكتشفا السحر الغامض لطبيعة جبلية مختلفة عن الصور الساذجة للبطاقات السياحية، لتغذيا الروح المتعبة بالقلق، بتوابل مغامرة إنسانية مأمولة، قبل أن تنصب لهما المصادفات كمينا دمويا، بأيدي متطرفين مجنونين.

في التفاصيل، سيوجد فيديو من ثوان معدودات، يوثق، بنوع من الاستعارة الداعشية الفجة، حفل الدم المرعب، حيث تتكلف يد غير مرتبكة، بالنحر وتقطيع رأس إحدى الفتاتين، وسط همهمات يفهم منها أن “الجريمة جزاء لأعداء الله”، فيما يد أخرى لشريك القاتل، تخلد بعدسة هاتف مرتجل، اللحظات المروعة لانفصال الرأس عن الجسد، وسط صراخ ضائع، وسط القرية المعلقة قرب قمم جبل توبقال.

قبل الفيديو المروع لعملية الذبح بأسبوع، سيسجل المشتبه بهم فيديو آخر، مستلهما بالكامل من مشاهد إعلان الولاء للأمير المزعوم، بالخلفية نفسها المحيلة إلى الهوية البصرية السوداء، ذات الخط المتهجي.

على الرغم من كل التفاصيل المروعة، الحاملة في مشهديتها، توقيعا إرهابيا فاقعا، سجلت السلطات الأمنية والقضائية، في أدائها المهني، تأنيا كثيرا، قبل أن تذهب في اتجاه ترجيح فرضية العمل الإرهابي على تكييف القتل المزدوج جريمة حق عام، لينطلق سؤال آخر عن الامتدادات التنظيمية للإرهابيين، وعما إن كانوا ذئابا منفردة أم جزء متصلا من بنيات تنظيمية مرتبطة بشبكة إرهابية؟

ستمر سريعا بلاغة التضامن الشعبي والسياسي والجمعوي، المسجل بكثير من العفوية والتلقائية التي فجرتها صدمة الحدث، لننتقل بعدها من حالة الوحدة السياسية التي عبرت عنها كل المجموعة الوطنية تجاه حدث إرهابي معزول إلى حالة تقاطب إعلاميٍ وثقافيٍ بشأن التأويل الممكن للحدث.

جنب المغدورتين، سيتبلور تأويلان رئيسيان مختلفان منذ البداية، في قراءة أسباب الحدث، موزعين بين السرديتين المألوفتين: سردية التطرف الديني والانحرافات العقائدية، منتجة رئيسية للإرهاب، وسردية الدوافع الاقتصادية والاجتماعية، خلفية حاسمة في إنتاج الإرهابيين.

في الجدل المتجدد بشأن الأسباب، تنحو السردية الأولى نحو اعتبار الحديث عن الفقر والعجز الاجتماعي مجرد خطاب تبريري، لا يستحقه الفعل الإرهابي الذي يجب أن يبقى مدانا بشكل مطلق، من دون أي حاجة إلى منحه مبررات واهية، ذلك أنه فعل غير مبرر بحكم طبيعته وبقوة الأشياء، فيما تربط السردية الثانية بين الظاهرة الإرهابية وسياقها الاقتصادي والاجتماعي، وتفصل بين إدانة الإرهاب والبحث عن جذوره، مميزة بين محاولات التفسير والرغبة في التبرير.

الجديد، هذه المرة، هو ربط كتابات بين الواقعة الإرهابية وما اعتبرته تراجعات خلال المرحلة السياسية إلى ما بعد الاقتراع التشريعي للعام 2016، وارتبط جزء من النقاش الذي أثير، بعد حادث الذبح المروع للفتاتين الإسكندنافيتين، كذلك بالموقف من آيات الجهاد، حيث عادت إلى السطح مطالب بعض المثقفين بتعطيل هذه الآليات والتوقف عن تضمينها في الكتب المدرسية، فقد جدد مثقف وحقوقي دعوته إلى تعطيل آيات الجهاد في القرآن الكريم، باعتبار ذلك، المدخل الأساس للحد من التطرف والإرهاب، فتكوين الإرهابيين، بالنسبة إليه، يقوم على استعمال القرآن والسنة، ولهذا، على الفقهاء والسياسيين الذين يبرئون الإسلام من أثار الإرهاب، أن يعترفوا بأن العنف موجود في النص القرآني، وأن الآيات التي تحمل العنف، نزلت في سياق معين، وأن واقعنا اليوم يحتم تعطيلها نهائيا، لكي يتوقف العنف ويعم الاستقرار، فالجميع يعرف أن هناك نصوصا تستعمل لشحذ كراهية غير المسلمين، وهي التي تؤطر الإرهابيين، وهو ما يحتم إزالة كل المضامين التي تحض على كراهية الآخر، داخل المقررات الدراسية، بما في ذلك التي تنهض حول مقولة إن الإسلام هو الدين الصحيح وباقي الأديان محرفة.

في المقابل، اعتبرت أصوات مقابلة، بخلفية دعوية، أن الدعوة إلى منع تدريس الآيات القرآنية التي تتناول موضوع الجهاد، ستسهم في إحداث القناعات المتطرفة، وما ينتج عنها من أعمال إرهابية، لأن الجهل بفقه تلك النصوص وعدم معرفة سياق تشريعها ومبادئه، من أهم أسباب تفشي الفكر المتطرف والسلوك الإرهابي، ذلك أن الذين يتلاعبون بعقول الإرهابيين، حسب واحد من الدعاة الذين كتبوا في الموضوع، إنما ينجحون بسبب إشاعة الفوضى الفكرية التي تشجع المتعالمين على التلاعب بدلالات النصوص القرآنية والحديثية، وترويج فقه يتعلق بها، مبتورا عن سياقه واعتباراته ومقاصده، لذلك هو يدعو إلى تقديم النصوص في قالبها التشريعي، وتوضيح فقهها في ضوء المبادئ والمقاصد المؤطرة لأحكامها، ما سيساعد على تحجيم سوء الفهم، وما يترتب عنه.

في النهاية، ظل الحادث الإرهابي من الناحية السياسية، عملا معزولا، واستحق كل أشكال الإدانات الأخلاقية من الغالبية الكبرى لأبناء الشعب المغربي، لكن السؤال بشأن الأسباب العميقة للظاهرة، يظل مفتوحا، وهو ما يعني أن جبهة مناهضة الإرهاب على متانتها، تبقى حاملة لبعض مناطق الهشاشة الإيديولوجية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!

إشترك في نشرتنا الإخبارية للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

Holler Box