في الأكشاك هذا الأسبوع

العثماني يأمر وزراءه بالابتعاد عن ملف حامي الدين وترشيح بن كيران لتعويض الرميد

الرباط – الأسبوع

  قال مصدر جد مطلع بـ”البيجيدي”، أن قيادة العدالة والتنمية تفكر في تغيير رئاسة ما سمي بـ”لجنة حزب المصباح لمساندة القيادي في العدالة والتنمية حامي الدين”، الذي أعيد فتح قضيته من جديد أمام القضاء بمدينة فاس، بخصوص مقتل الطالب بنعيسى أيت الجيد بداية تسعينيات القرن الماضي.

وأوضح المصدر ذاته، أن قيادات الحزب، تفكر مليا في تغيير رئاسة لجنة دعم حامي الدين من وزير الدولة المصطفى الرميد إلى قيادي آخر، وذلك بسبب الوضعية النظامية للقيادي الرميد، بصفته عضوا في الحكومة، وبالتالي، يجب أن يأخذ مسافة مع القضية باعتبارها معروضة على القضاء، ذلك أن رئاسة هذه اللجنة التي عرضت على بن كيران ولم يرد بعد على موافقته على رئاستها، من المنتظر أن تعود إلى المحامي والقيادي عبد الصمد الإدريسي في حال رفض بن كيران الأمر بشكل مباشر.

إلى ذلك، شرعت قيادات العدالة والتنمية في عقد لقاءات متفرقة مع أغلبية القادة السياسيين، باستثناء قادة “البام”، حيث اعتبروها خطا أحمر، باعتبارهم يركبون ويوظفون هذه القضية، وذلك لبسط وجهة نظر الحزب القانونية من القضية وحتى السياسية، والخلفيات التي كانت وراء تحريك هذه المتابعة من جديد.

وقد علمت “الأسبوع” من مصادر جد مطلعة بالعدالة والتنمية، أن تعليمات من العثماني أعطيت لقيادات الحزب الموجودة حاليا في الحكومة، أي لوزرائه، بعدم التدخل مجددا في ملف حامي الدين، ولا تقديم تصريحات بشأنه أو الاقتراب من المحكمة، بسبب صفتهم الحكومية من جهة، ومن جهة أخرى، خوفا من تشتت الأغلبية بعدما دخلت قيادة حزب الأحرار والاتحاد الاشتراكي على خط ما أسموه “محاولة الحكومة المس باستقلالية القضاء”، فهل تدخل العثماني سيطفئ غضب حلفائه في الحكومة، أم سيتخذ هؤلاء من تصريحات الرميد، سببا لمهاجمة حليفهم حزب “المصباح” من جديد ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!