في الأكشاك هذا الأسبوع

“الربا” تأجج الصراع بين “البيجيدي” و”البام”

الرباط – الأسبوع

   ((يبدو أن الصراع بين العدالة والتنمية، وخصمه الأصالة والمعاصرة، يتجه للتصعيد أكثر، ولاستغلال كل الوسائل بما فيها الحلال والحرام)).. هذا ما كشفت عنه جلسة الأسئلة الشفوية ليوم الإثنين الماضي بمجلس النواب.

مصدر حضر الجلسة، أكد أن “قربلة” وقعت بالمجلس، دفعت بالحبيب المالكي، رئيس المجلس، إلى رفع الجلسة بعد توقيفها بسبب النقاش الساخن بين نواب الحزبين في موضوع “الربا” هذه المرة، وقد تبادل الفريقان الاتهامات في هذه القضية، بمناسبة مناقشة المجلس لقانون “السلفات الصغرى”، حيث اتهم إخوان إدريس الأزمي، رئيس فريق العدالة والتنمية، نواب “البام”، بـ”الخوف من إعلان أن الربا حرام للشعب المغربي، وأن عليهم أن يتركوا حزب العدالة والتنمية في حاله”، و”ديوها في راسكم”، يقول الأزمي في خطاب مباشر موجه لحزب الأصالة.

هذا الخطاب، رفضه نواب “البام” الذين انتفضوا في وجه نواب العدالة والتنمية، وطالبوهم بالاعتذار، مؤكدين أن ما قاموا به، هو فقط “إبراز تناقض إخوان بن كيران في تصريحاتهم من قضية ربا قروض السلفات الصغرى، إذ حينما كانوا في المعارضة، كان بن كيران شخصيا يطالب الحكومة بفتح طريق آخر أمام المواطنين البسطاء الذين يتعاملون مع السلفات الصغرى غير طريق الربا، واليوم بعد تقلد العدالة والتنمية للحكومة، تنكروا لوعودهم بالأمس وحافظوا على نفس الربا”، حسب خطاب نواب “البام” للعدالة والتنمية، مما أغضب إخوان الأزمي، الذين طالبوا الأصالة والمعاصرة بضرورة الابتعاد عن حزب “المصباح”.

هذا الخلاف، وهذه القربلة، جعلت المالكي يوقف الجلسة العامة ويخلو بالفريقين معا لتهدئة الأمور وضبط النفس، وهو ما نجح فيه المالكي، حيث تمكن من نزع فتيل هذه الحرب، بعدما تكفل هو شخصيا بالاعتذار للجميع، وبالتالي، مواصلة سير أشغال المجلس، غير أن نواب “البام” تمسكوا بمواصلة صراعهم مع نواب “البيجيدي” في الجلسة المقبلة، فهل تشتد الحرب من جديد بين الحزبين ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!