في الأكشاك هذا الأسبوع

جريمة “شمهروش”.. الإرهاب في أقسى تجلياته

عبد الله النملي. الأسبوع

في منطقة “شمهروش” التابعة لجماعة آسني في إقليم الحوز، نواحي مدينة مراكش، تم العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين، تبلغان من العمر 28 و24 سنة، إحداهما من جنسية نرويجية، وأخرى دانماركية، تحملان أثار عنف على مستوى العنق باستعمال السلاح الأبيض.

ويذكر أن المنطقة الجبلية النائية حيث وجدت جثتا الشابتين، هي وجهة سياحية مغربية بامتياز، وقبلة سياحية على الصعيد العالمي، تقع على مقربة من جماعة إمليل في جبال الأطلس الكبير، وغالبا ما تكون نقطة انطلاق الرحلات صوب جبل توبقال، أعلى قمة في شمال إفريقيا، وتناقلت وسائل إعلام، أن أربعة أشخاص ارتكبوا هذه الجريمة، وتم التعرف عليهم جميعا، وتم فيما بعد تداول صور جديدة للمتهمين، بعد توقيفهم، وقد تخلصوا من اللحية في محاولة لإخفاء هوياتهم، بعد نشر صورهم على نطاق واسع.

وقد خلص الوكيل العام للملك بالرباط، إلى وقوف “داعش” وراء الجريمة، وكشف عن تفاصيل فيديو المتورطين الأربعة، الذي تم تسجيله قبل ارتكاب الجريمة، وهم يعلنون فيه بيعتهم للأمير المزعوم لـ”داعش”، مع التعبير عن نيتهم في القيام بأعمال إرهابية.

هذه الجريمة الإرهابية، فتحت أعين المغاربة على شكل إجرامي غير مألوف، رغم كل المجهودات التي تبذلها السلطات والمجتمع المدني على مستوى تربية المواطنين على تقبل الاختلاف الفكري والعقدي، عوض جعله مصدرا للشرور والمآسي، كما أعادت الجريمة البشعة، عقوبة الإعدام إلى واجهة النقاش العمومي بالمغرب، إذ دعا عدد من المغاربة إلى إعادة تنفيذ هذه العقوبة التي جرى وقفها، دون قرار رسمي، منذ سنة 1993، وبارتكابها لهذه الجريمة الشنعاء (إن صحت الرواية) بجز الرؤوس بالسكاكين، تكون “داعش” قد أحيت طريقة وحشية غير مقبولة في عالم اليوم، في إصرار مرضي على تعميم الوحشية في أقسى تجلياتها، وبأسلوب غاية في التشفي والقتل، كما شكلت الجريمة، صدمة في الشارع المغربي والعالمي، وأثارت مزيجا من السخط والجدل لبشاعة الطريقة التي اتبعها المجرمون المتطرفون في مشهد يتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي.

وإذا كان الجناة المتطرفون، قد نجحوا في وضع حد لحياة سائحتين أجنبيتين بأسلوب بشع وجبان، فإنهم لن يفلحوا في إطفاء شموع المحبة والحياة، في ظل وطن ظل على الدوام واحة سلام وأمان، وفيا لتقاليده العريقة المتمثلة في الاعتدال والتسامح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!