في الأكشاك هذا الأسبوع

قمر فرنسي جديد للتجسس العسكري “سي. سو. 1” يراقب القمرين المغربيين

    أوضح مصدر دبلوماسي لـ”الأسبوع”، أن فرنسا التي باعت المغرب قمرين صناعيين، انتقلت إلى جيل جديد من الأقمار، بنجاحها في إطلاق القمر “سي. سو. 1” الذي يرسم إحداثيات “مستقرة” وجديدة للفضاء، بما فيها تصوير ما عليه حالة القمرين المغربيين، ومراقبتهما، ويتكون “سي. سو.1” من ثلاثة أقمار جعلت هدفها ثلاثة أمور بالنسبة للمملكة: وضعية الجنود المغاربة والجزائريين على الحدود، من نظرة بصرية قد تصل إلى نقل صورة من 4.5 سنتمترات، وأي طارئ في الجدار الدفاعي المغربي، وثم مراقبة سلاح البحرية المغربية.

وحددت اللجنة التقنية لمراقبة الفضاء من طرف الجيش الفرنسي، أهمية أخرى لبيع أقمار لدول أخرى، لاستمرار المراقبة بنجاح وبطريقة دقيقة.

وركزت فرنسا على هذه الطفرة التقنية بعد الوصول إلى مراقبة أقمار الجيل الجديد للأقمار ذات التكنولوجياالسابقة عنها.

ويعلق المصدر قائلا: “لا تتعلق المسألة عند الجيل الجديد من الأقمار بمراقبة الحيز فقط، بما فيه النظام الداخلي للأقمار الأخرى من أجيال سابقة، بل إدماجها للعمل في منظومة واحدة، إن قرر البلدان، المغرب وفرنسا، التعاون في هذا المستوى المتقدم، لنقل الشراكة مع فرنسا إلى الجانب العسكري بشكل واضح ومكشوف”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!