في الأكشاك هذا الأسبوع
خالد عليوة (وسط)

الاتحاديون يهددون بقضية حامي الدين وإخوان العثماني يهددون بطرح قضية عليوة

الرباط – الأسبوع

    علمت “الأسبوع” من مصدر جد مطلع، أن برلمانيا من رفاق إدريس لشكر في الاتحاد الاشتراكي، قام بتوجيه سؤال شفوي للقيادي في الأحرار ووزير العدل، محمد أوجار، اعتبر “قنبلة” وسط الأغلبية الحكومية.

وأكد المصدر ذاته، أن البرلماني الاتحادي سعيد باعزيز، قال لوزير العدل في سؤال شفوي حول “خرق الحكومة لمبدإ استقلالية القضاء والمحاكمة العادلة والمساس الخطير باستقلالية القضاء”، أن وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، أعلن تضامنه مع متهم بجناية القتل العمد، وأن رئيس الحكومة بدوره ترأس اجتماعا للأمانة العامة لحزبه من أجل الرد على القرار القضائي.

واعتبر الاتحاديون أن هذه التصرفات، تعد “تدخلا مباشرا في شؤون القضاء وضربا لاستقلاليته، وضغطا على هيئة الحكم، وتحيزا للمتهم ضدا على الطرف المدني”، وساءلوا أوجار: “لماذا قامت الحكومة بخرق مبدإ استقلال القضاء؟”، مما أشر على تصعيد ساخن وسط أغلبية العثماني يقوده الاتحاديون هذه المرة.

الاتحاديون لم يقفوا عند حد مطالبة وزير العدل بـ”كشف أسباب وحيثيات تحيز الحكومة للمتهم ضدا على الحق في مساواة الأفراد أمام القضاء”، بل أكثر من ذلك، “طالبوا أوجار بالتدخل في القضية ووضع ما سموه بالآجال الزمنية التي ستتخذها الحكومة لتصحيح هذا الخطإ”، في سؤال ساخن أحدث عند طرحه “قربلة” وسط أغلبية العثماني، الذي بدأ يتهيأ إخوانه بالبرلمان للرد على الاتحاديين في قضايا أخرى، منها قضية القيادي الاتحادي خالد عليوة، قبل أن تلوك الألسن في صفوف الأغلبية، خبر تراجع الاتحاديين عن سؤالهم وسحبه لتفادي زعزعة الأغلبية، فهل حقا تم سحب هذا السؤال، وإذا تم ذلك، فهل سحبه سيطفئ شرارة غضب إخوان حامي الدين بالبرلمان ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!