في الأكشاك هذا الأسبوع

إفريقية تسرق الكؤوس في مراكش وتبعث قصة الحسن الثاني مع رئيس فرنسي

    لخصت مشاركة إفريقية في أشغال الدورة الثامنة لقمة منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية “أفريسيتي”، التي احتضنتها مراكش مؤخرا، (لخصت) الوضع الحقيقي لإفريقيا التي تتعرض للنهب والسرقة(..)، حيث عمدت هذه المشاركة، كما كشف ذلك، فيديو تم تداوله مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى سرقة كؤوس المائدة، بل وصل الأمر إلى حد سرقة السكين.

هذه الحادثة، أعادت إلى الأذهان واقعة قديمة، وقعت في زمن الحسن الثاني، عندما لم يكن هناك “فيسبوك” ولا “يوتيوب”، عندما حل أحد الرؤساء الفرنسيين بالمغرب، وكان هذا الرئيس مولعا بالملاعق، فقام بسرقة ملعقة من مائدة الحسن الثاني، غير أن الحسن الثاني الذي كان يحول الفضائح إلى دروس، عرف من خلال “المكلفين بالمراقبة”، بأن الرئيس الفرنسي دس الملعقة في جيبه، فاستغل فرصة حديثة أمام مجموع الحاضرين، ليخبرهم بأنه سيتحول إلى ساحر، فقام ببعض الحركات وأخذ ملعقة ووضعها في جيبه، وأشار إلى الرئيس الفرنسي المعني، وقال له: انظر سيدي الرئيس، إن الملعقة توجد الآن في جيبك، فانفجر الحاضرون بالضحك، دون أن يعلموا حقيقة ما وقع، بخلاف اليوم حيث تنتشر الفضائح على “الفيسبوك” و”اليوتيوب”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!