في الأكشاك هذا الأسبوع

تطوان | موظفو جماعة واد لو يتهمون حقوقيين بالتواطئ مع مافيا البناء العشوائي

زهير البوحاطي. الأسبوع

خرج موظفو جماعة واد لو التابعة لعمالة تطوان عن صمتهم بعد ما سموه ((عدة حملات وهجمات، الغرض منها تشويه سمعة الموظفين العاملين بالجماعة المذكورة، من طرف أباطرة البناء العشوائي وأباطرة العقارات ومن يستغلون العقود العرفية للنصب على المواطنين، وكذلك من يدعون أنهم ينشطون في المجال الحقوقي)).

وحسب بيان استنكاري توصلت “الأسبوع” بنسخة منه، وهو البيان المنسوب للموظفين دون توقيع(..)، ((يكذب من خلاله أعضاء الجماعة وموظفوها، جميع الاتهامات التي تشوه مستواهم المهني والأخلاقي عبر نشر مقالات وتصوير البث المباشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وهذه الحملة التي تهدف إلى النيل من الموظفين بعدما فشلت هذه المجموعة في السيطرة والتلاعب بملف التعمير، وأغلقت في وجوههم الأبواب التي كانوا يسمسرون من ورائها، ولم يجدوا في الأخير سوى هذه الطريقة لمهاجمة الجماعة والعاملين بها، وهذا ما أثر بشكل سلبي على السير العادي لعمل الموظفين)).

وحسب البيان، فإن بعض الناشطين الحقوقيين، ((يتفننون في نشر بلاغات وبيانات مليئة بالمغالطات والكذب، تستهدف معنويات الموظفين ومكانتهم ودورهم بجماعة واد لو، وكل هذا من أجل القيام بأعمال مشبوهة وخارجة عن نطاق القانون، كالبناء العشوائي وتجزئة الأراضي وبيعها بعقود عرفية وغيرها)).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!