في الأكشاك هذا الأسبوع

تحليل إخباري | أخنوش يتزعم محاولة هجينة لإحياء مشروع الهمة في تحالف الأحرار و”البام”

الانحراف الأخير لحزب الأصالة والمعاصرة

إعداد: سعيد الريحاني

“أشرقت شمس الوجود تحت أقفار القيود ** فغدا الله جليــــــــسي وأنيسي في شهودي
وصفائي ووفـــــائي وفنــــــــائي وبقـائي ** ومنائي وعنائـــــــــي ولقائي في ورودي
وهيامي ومدامـــــي وسقــامي وسلامــي ** وكلامي وطعامـــــي وإمامي ووجـــودي
ما تعشقت ســـــــــواه إذ تحققت هـــــواه ** يا مريد الله ها هــــــو لك من حبل الوريد

الأبيات سالفة الذكر، هي مقطع من إحدى القصائد التي كان يرددها المنشد بصوته الشجي، بالتزامن مع ولوج عزيز أخنوش رئيس حزب الأحرار لمقر الزاوية البودشيشية في مداغ، قبل أيام، حيث أن وزير الفلاحة، استغل وجوده بالجهة الشرقية، لينزل بكامل ثقله الوزاري في رحاب زاوية سيدي حمزة، حيث اصطحب معه عامل إقليم بركان، محمد علي حبوها، والكاتب العام لوزارة الفلاحة محمد الصديقي، والمدير الجهوي للفلاحة، ورئيس مجلس العمالة محمد نصيري.. ولاشك أن الغرض من الزيارة، هو “التبرك”(..)، وربما يكون أخنوش الذي التقى مع شيخ الزاوية، جمال الدين، بصدد طلب الإذن(..).

زيارة أخنوش للزاوية البودشيشية، والتبرك بطقوسها، ورغم أن الصحافة كتبت عن تبركه بطقوس المحفل الماسوني في وقت سابق(..)، يمكن أن يفهم منه، شروعه في إجراء آخر الترتيبات لإطلاق رصاصة الرحمة على التحالف الحزبي المشكل للحكومة الحالية، بغض النظر عن سقوطها أم لا.

وتؤكد مصادر “الأسبوع”، أن حزب الأحرار، بصدد إجراء آخر الترتيبات لإعلان التحالف مع حزب الأصالة والمعاصرة، وهي الوصفة، التي تكررت في السنوات الأخيرة مرتين، المرة الأولى سنة 2008 عندما أعلن مصطفى المنصوري، الرئيس السابق للأحرار، أن(( تحالف حزبي التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة، ينسجم مع الخطابات الملكية الداعية إلى عقلنة المشهد الحزبي..))، وهو نفس الأمر الذي كان يردده الأمين العام السابق لحزب الأصالة والمعاصرة حسن بنعدي، الذي قال بالتزامن مع تجميع أزيد من 80 برلمانيا في فريق واحد، أن ((هذه الخطوة تندرج في إطار إطلاق دينامية جديدة تروم تعزيز الأداء البرلماني، وإعطاء قيمة مضافة للعمل التشريعي من أجل خلق الشروط العملية لمواجهة التحديات التي تواجه البلاد)) (المصدر: هسبريس: 1 أكتوبر 2008).

أما اللحظة الثانية التي تحالف فيها الأحرار مع حزب الأصالة والمعاصرة، فقد كانت من خلال التحالف الذي ولد ميتا، بين ثمانية أحزاب سنة 2011، بالتزامن مع اندلاع الانقلابات المدنية التي شهدتها عدة دول عربية، ((ففي البدء، كانوا أربعة، التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري والحركة الشعبية والأصالة والمعاصرة، ثم تحولوا إلى تحالف ثماني، باستقطاب الحزب العمالي والنهضة والفضيلة واليسار الأخضر والحزب الاشتراكي..)) (المصدر: 31 أكتوبر 2011).

محرك فكرة الأصالة والمعاصرة، كان هو فؤاد عالي الهمة، وصاحب مشروع تجميع الأحرار و”البام” في تحالف واحد كان هو نفسه، لكن فكرة الأصالة والمعاصرة، التي ولدت من رحم “حركة لكل الديمقراطيين” بعد زواج خمسة أحزاب صغيرة، كانت فكرة منخورة من الداخل، ولم يستيقظ أعضاء “حركة لكل الديمقراطيين”، بمن فيهم صاحب المشروع، إلا بعد فوات الأوان، حيث سرقت الفكرة وتحولت من مشروع ملكي إلى مشروع يحارب إمارة المؤمنين (الأسبوع عدد 8 ماي 2014).

السرقة المسكوت عنها لمشروع الأصالة والمعاصرة، وتصفية أنصار الهمة تنظيميا داخل الحزب(..)، كان مجرد مقدمة لبداية الصراع الطاحن الذي أفرغ هذا الإطار السياسي من مضمونه، قبل أن تتم قرصنته من طرف مجموعة صغيرة، ويسقط في يد الانتهازيين، حسب ما صرح به ذات يوم الأمين العام السابق للحزب، حسن بنعدي، الذي كشف بعض الأسرار في حوار سابق مع “الأسبوع”، عندما قال بأنه انخرط في مشروع الأصالة والمعاصرة بناء على مقترح الهمة، الذي كان يريد أن يخدم مشروع جلالة الملك (المصدر: حوار “الأسبوع”: الخميس 12 أكتوبر 2017).

كلام بنعدي، لم يكشف إلا على هامش الصراع الأخير لحزب الأصالة والمعاصرة، بالتزامن مع المؤتمر، غير أن نهاية هذا الصراع بابتعاد إلياس العماري، لم تكن لتضع حدا للصراعات الطاحنة في الأقاليم والجهات، حيث أن “البام” اليوم يغلي في مختلف أنحاء الوطن، وهي الأزمة التي يقف أمامها الأمين العام الحالي، حكيم بنشماس، عاجزا حتى إشعار آخر، بينما يتواصل مسلسل استقطاب أطر الحزب نحو الأحرار، في انتظار تذويب ما تبقى في حزب أخنوش(..).

وقد كتبت الصحافة بداية هذا الأسبوع ما يلي: ((يعيش حزب الأصالة والمعاصرة على وقع أزمة داخلية، اشتعلت بين قيادة الحزب ومناضلي عدد من الجهات، والتي أعلنت في بيانات متفرقة أن حزب “الجرار” يعيش واقعا تنظيميا هشا.. واعتبر مناضلو الحزب بجهتي سوس ومراكش، أن الوضعية التنظيمية والسياسية، سيئة، وباتت تطرح إشكالات عميقة، وذات أبعاد خطيرة جدا، حيث أصبحت تغيب الحزب تنظيميا وسياسيا على المستوى الوطني.. ودعت نفس الجهات قيادة الحزب، إلى تحمل مسؤوليتها التاريخية والقانونية فيما اعتبرته “تراجعات واختلالات تنظيمية”، مع التفكير في ضرورة خلق نواة وطنية من أجل العمل والإسهام في تقديم الاقتراحات العملية، لإنقاذ الحزب في أقرب الآجال، وذلك للقيام بمهامه الوطنية كحزب سياسي وطني يسعى نحو البناء الديمقراطي..)) (المصدر: جريدة الأحداث المغربية: 27 نونبر 2018).

يمكن القول إن الصراع في جهة سوس، الذي انطلقت منه جريدة “الأحداث” لتكشف أزمة وطنية، عنوانه الصراع الكبير بين عبد اللطيف وهبي وعزيز أخنوش في المنطقة، باعتبارهما ينتميان إلى نفس المنطقة، حيث يتصارعان سياسيا، غير أن سبب غضب مناضلي حزب الأصالة والمعاصرة في جهة سوس، مرتبط بغضبهم من حملة استقطاب أطر الحزب نحو الأحرار، وتقول مصادر “الأسبوع” أن مكاتب عزيز أخنوش، تتلقى مئات طلبات للالتحاق بالحزب انطلاقا من “البام”، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى إفراغ الحزب، غير أن وزير الفلاحة، لا يروقه في الوقت الحاضر، سوى توحيد صفوف الحزب في انتظار البت في طلبات الترحال، التي قد تخرج للعلن مع الإعلان العلني عن التحالف الذي سيجمع حزبين: الحزب الثاني في الأغلبية والحزب الأول في المعارضة.

ربما لا يعلم وهبي أن حملة الاستقطاب، هي مجرد مقدمة للابتلاع، لذلك عبر عن غضبه من خلال تصريحات صحفية تكشف جزء من الصراع، حيث: ((عبر القيادي بحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي عن غضبه من تزايد استقطاب حزب التجمع الوطني للأحرار لعدد من أطر وكوادر “البام” منذ وصول أخنوش إلى رئاسة الأحرار.. وندد وهبي ضمن تصريح صحفي بحملة الاستقطاب التي يقودها حزب أخنوش في حق عدد من مناضلي حزبه، معتبرا أن تصرفات حزب الأحرار غير مقبولة وتعتبر إخلالا أخلاقيا بالعلاقة بين الحزبين..)) (المصدر: موقع العمق المغربي: 22 شتنبر 2018).

انتقاد العمل السياسي لأخنوش، لا يقف عند القيادي وهبي في حزب الأصالة والمعاصرة، بل إن ملخص الصراع السياسي في المغرب، يمكن استشفافه على لسان الرئيس السابق للحكومة، بن كيران، الذي ما فتئ يسخر من طموح أخنوش لاكتساح انتخابات 2021، حينما قال خلال حديثه في مؤتمر شبيبة “المصباح”: ((إيلا بغا أخنوش يربح الانتخابات القادمة.. ما عندي مشكيل، لكن يقولينا شكون الشوافة اللي قالتها له..))، وتابع الأمين العام السابق للعدالة والتنمية: ((كانت الواليدة، الله يرحمها، كتقول ليا شكون عطاك العيد باش تفرح بيه.. حنا مكنحسدوش الأغنياء اللي خدمو على ذراعهم)) يقول بن كيران، و((لكن ولينا كنشوفو شي ناس كيوليو من أغنياء العالم بين ليلة ونهار، وحنا عاقلين عليهوم منذ 10 سنين ما كان عندهوم والو)) (المصدر: عدة مواقع: فبراير 2018).

قصة الوزير المغربي الأكثر نفوذا، بتعبير الصحافة الإسبانية، والذي قاد صفقة إعادة انتخاب بنشماس على رأس الغرفة الثانية، بدأت تسير نحو نهايتها بالإقدام على آخر محاولة للسيطرة على الحكومة المقبلة، إما بإعلان التحالف مع “البام” وإسقاط الحكومة الحالية والتوجه لانتخابات سابقة لأوانها، أو بإعلان التحالف في انتظار نهاية طبيعية للحكومة الحالية في أفق انتخابات 2021، حسب ما تؤكده مصادر “الأسبوع”، غير أن المحاولة برمتها، تظل هجينة، لأنها فارغة من حيث المضمون، فضلا عن كون نجاحها يظل صعبا(..).

قصة أخنوش، بغض النظر عن زواج السلطة والمال، أو حكاية الدعم الإماراتي أو الدعم القطري؟ تبقى عنوانا لطموح سياسي مرتبط بحكومة 2021، غير أن الحسابات الشعبية قد يكون لها دورها(..)، لكن هذا الأمر لا يمنع من القول بأن الرجل كسب مكانة في الصحافة الدولية، باعتباره رمزا لمواجهة الإسلاميين، و((على العموم، يبلغ أخنوش من العمر 56 سنة، وهو متزوج وأب لثلاثة أطفال، ويملك أخنوش أكثر من 500 محطة بنزين في المغرب، فضلا عن أنه يشغل في منصب رئيس مجموعة “أكوا” الاقتصادية بالمغرب، المتخصصة في مجال توزيع الطاقة من وقود وغاز.

مؤخرا، ووفقا لتصنيف مجلة “فوربس” الأمريكية، احتل أخنوش المرتبة الثالثة كأغنى رجل في المغرب، حيث قدرت ثروته بحوالي 1.400 مليون يورو. والجدير بالذكر، أن اسم أخنوش يأتي مباشرة إثر المصرفي ورجل الأعمال المغربي، عثمان بنجلون، الذي قدرت ممتلكاته بما يقارب 1.700 مليون يورو، في حين يترأس الملك المغربي القائمة، حيث تجاوزت ثروته سقف 5.300 ملايين يورو.. وفي الواقع، يحكم أخنوش قبضته على وزارة الفلاحة والصيد البحري في المغرب منذ سنة 2007، التي تعد بدورها، كيانا رئيسيا وفاعلا ضمن أجهزة الدولة، فضلا عن أنها تلعب دورا بارزا في العلاقات التي تجمع المغرب مع كل من إسبانيا والاتحاد الأوروبي، علاوة على ذلك، يترأس أخنوش، منذ العام الماضي، حزب التجمع الوطني للأحرار الليبرالي، علما أنه يعتبر صاحب الشركة المغربية للاتصالات “Caractères”)) (المصدر: فرانثيسكو بيريخيل، مراسل صحيفة “إلباييس” في المغرب العربي).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!