في الأكشاك هذا الأسبوع
لفتيت | العثماني

خلاف بين الداخلية وحزب “المصباح” حول الرفع من قيمة الدعم العمومي

الرباط – الأسبوع

   بشكل مفاجئ، وبطريقة فردية، استبق حزب العدالة والتنمية وزارة الداخلية، وكل أحزاب المغرب، وشرع في رسم الأحلام الوردية الخاصة باستفادة الأحزاب من “كاميلة” الدولة المخصصة لدعم الأحزاب السياسية.

مصدر سياسي جد مطلع، أفاد بأن العديد من السياسيين والمهتمين، تفاجؤوا لنص البلاغ الرسمي الصادر عن اجتماع الأمانة العامة لـ”المصباح”، يوم السبت الماضي، والتي أكدت تطرق الحزب لقضية الدعوة الملكية لرفع الدعم المالي لفائدة الأحزاب السياسية.

وأكد البلاغ الصادر عن إخوان سعد الدين العثماني، الذي ترأس الاجتماع، أن الأمانة للعامة للحزب، وفي إطار تفاعلها مع الدعوة الملكية للرفع من دعم الأحزاب، “استمعت لعرض مفصل من طرف سليمان العمراني، نائب الأمين العام، في موضوع تطوير نظام الدعم العمومي للأحزاب بما يحقق المقاصد المرجوة ويكرس الحكامة الجيدة ويرتقي بأداء المؤسسات الحزبية ويرشد إنفاق المال العام”.

مفاجأة بيان العدالة والتنمية واستباقه في هذا الموضوع، لم تقف عند حدود السياسيين والمهتمين فحسب، ولكن كذلك عند مصالح وزارة الداخلية، التي رأت أنها هي المعنية بأجرأة الدعوة الملكية لرفع الدعم لفائدة الأحزاب السياسية، في إطار مراسيم قوانين ستعرض للمناقشة والمصادقة عليها داخل مجلس الحكومة، على اعتبار أن الدعوة الملكية، كانت صريحة ولم تشر إلى طلب رأي الأحزاب أو البرلمانيين في الموضوع، كما حصل مثلا وبصريح العبارة، بشأن موضوع النموذج التنموي الجديد، الذي دعا ملك البلاد هذه الأطراف جميعها، إلى الانكباب على وضع تصوره.

وكان ملك البلاد، قد دعا بمناسبة افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة خلال شهر أكتوبر الماضي، إلى الرفع من الدعم العمومي للأحزاب، مع تخصيص جزء منه لفائدة الكفاءات التي توظفها في مجالات التفكير والتحليل والابتكار، دون تحديد الطرف المعني بدعوة الملك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!