في الأكشاك هذا الأسبوع

استعمال النساء كأدوات للحرب من قبل البوليساريو

+ الأسبوع

   استنكرت التنسيقية الإسبانية المسماة “الحرية من حقهن”، الانتهاكات التي تتعرض لها النساء الصحراويات بمخيمات تندوف، واستغلالهن كأدوات في الحرب من قبل جبهة البوليساريو، في خرق لاتفاقية القضاء على جميع أشكال العنف ضد المرأة، أو كما تعرف بـ”CEDAW”، وهي معاهدة دولية اعتمدت بواسطة اللجنة العامة للأمم المتحدة عام 1979، وتوصف بأنها وثيقة الحقوق الدولية للنساء.
ونددت إيليزا بافون موليرو، منسقة هذه الهيئة التي يوجد مقرها في إسبانيا، بما ترتكبه جبهة البوليساريو من انتهاكات في مخيمات تندوف، لحقوق العديد من النساء الصحراويات الشابات اللواتي تتبناهن أسر إسبانية، كما نددت بالخطف الذي تعرضت له بعضهن مباشرة عقب عودتهن للمخيمات.
وأوضحت الناشطة الجمعوية الإسبانية، “أنه سيتم رفع تقرير إلى الأمم المتحدة والبرلمان الأوروبي، لكشف التواطئ والتستر على جبهة البوليساريو في عمليات الخطف هذه، لتنظيم زيارات إلى الرهائن بحضور سياسيين وممثلين لحركة التضامن، وغيرها من المنظمات، وإطلاق سراحهم”.
ونقلت شهادة لامراة تدعى امغيلي خطري، ذكرت فيها أن جبهة البوليساريو، وعلى مدى أربعة عقود، تعمل جاهدة أن تقدم صورة كاذبة عن مكانة المرأة ومشاركتها، في حين أنها “تعاني من التمييز والاغتصاب وسوء المعاملة على أساس الجنس والعرق والسجون للنساء الحوامل خارج إطار الزواج”، وتضيف المتحدثة، أن “النضال من أجل حقوق المرأة الصحراوية، هو قضية معلقة بالنسبة لنا، لمواجهة النظام الأبوي، والذي يحمي هذه الانتهاكات ضد إرادة المرأة وتقديم تبرير باعتبارها كمسألة عائلية وثقافية وتقليدية” وقد لفتت قضية الشابة محجوبة محمد حمدي الداف، قبل عامين الانتباه لهذه الظاهرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!