في الأكشاك هذا الأسبوع
بنشماس

اقتراح “ملتقى إفريقيا حول الأمن ومحاربة الراديكالية الإسلامية” في المغرب يعزل سعد الدين العثماني ويحرج “البام” في البرلمان الأوروبي

    كشف مصدر موثوق لـ”الأسبوع”، أن الزيارة الأخيرة لرئيس اللجنة البرلمانية المشتركة (المغرب ـ الاتحاد الأوروبي) منتصف الشهر الجاري، عرفت نقاشات عادية حول تجديد اتفاق الصيد البحري، وحقوق الإنسان، وباقي القضايا، لكن النقطة 11 من اجتماع اللجنة التاسع بتاريخ 21 يونيو 2018، عرفت صمتا من رئيس الجانب المغربي، المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد الرحيم عثمون، وتقترح النقطة عقد “ملتقى إفريقيا حول الأمن ومحاربة الراديكالية الإسلامية”، وترى رئيسة اللجنة عن الجانب الأوروبي، إينيس أيالا ساندر، أن يكون الملتقى في المغرب، فيما سكت الجميع عن تأييد ما تراه ساندر.

وحسب المصدر، فإن عقد “ملتقى إفريقيا لمحاربة الراديكالية الإسلامية في المغرب”، ورئيس الحكومة ينتمي لحزب العدالة والتنمية، ليس أكثر من إحراج للحزب الإسلامي الوحيد في المملكة، كما جرى إحراج بعض عناصر الوفد المغربي في البرلمان الأوروبي، ممن تداولوا استضافة المملكة لهذا المؤتمر، وبدا من الصعوبة، البت في هذا الاقتراح من طرف الوفد المغربي، لأن الصورة ستظهر بشكل يجعل إمارة المؤمنين في مواجهة الراديكالية الإسلامية، وهذه الخطوة، فارقة ولها ما بعدها، بتعبير المصدر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!