في الأكشاك هذا الأسبوع

حكومة العثماني تتدخل لحماية حزب “السكارى”

الرباط – الأسبوع

   بعد تمسكها مرة أخرى، داخل لجنة المالية، بعدم الرفع من الضرائب على الخمور، استمرت حكومة العثماني عبر وزيرها في المالية، محمد بنشعبون، في رفضها لهذا التعديل الذي جاء به الفريق الاستقلالي بمجلس النواب.

ورفض بنشعبون الزيادة في أثمنة وضرائب الخمور، بمبرر أن أي زيادة في تضريب الخمور، سينعش عملية تهريبها من جهة، ومن جهة أخرى، كون هذه المادة، تم تضريبها كل سنة خلال السنوات الأخيرة، وبالتالي، وجب التريث قبل الزيادة في أثمنتها مرة أخرى، حسب تبرير الوزير لعدم الزيادة في الخمور والمس بالقدرة الشرائية لـ”الشاربين”.

من جهتهم، تمسك الاستقلاليون الذين طرحوا التعديل على القانون المالي داخل لجنة المالية، بمطلبهم خلال الجلسة العامة، يوم الخميس الماضي، الرامي إلى الرفع من الضرائب على الخمور بنسبة عشرة بالمائة، للتخفيف من نسبة حزب “شاربان”، إذ أثبتت الدراسات، أن الحكومات كلما رفعت من ضريبة الخمور بنسبة عشرة في المائة تنخفض نسبة “السكارى” بخمسة بالمائة.

وأوضح الاستقلاليون أنه كما باقي الحكومات في العال،م التي تذهب إلى التشديد في عملية ترويج الخمور بسبب أضرارها الكبيرة، ومنها ارتفاع حوادث السير، يجب أن تتجه “الحكومة الإسلامية”، حكومة العثماني، إلى الرفع من الضرائب على هذه المادة، فيما رفض بنشبعون المس بالقدرة الشرائية لهذه الفئة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!