في الأكشاك هذا الأسبوع

مشاكل بدائية في مطار مراكش تعكس التخلف

عزيز الفاطمي – مراكش

   يعيش مطار مراكش المنارة، مجموعة من الاختلالات، تهم الخدمات المقدمة للمسافرين ذهابا وإيابا، ومن جملة ذلك، ما سجل بحر الأسبوع الماضي، من الاكتظاظ وطول الانتظار المؤدي إلى القلق والتذمر في نفوس المسافرين القادمين من دول أجنبية، وهذه ليست المرة الأولى، حيث تحركت الهواتف الذكية ووثقت بالصوت الصورة مشاهد لا تليق بسمعة مراكش، العاصمة السياحية للمملكة، وأرض اللقاءات الوازنة، كما سبق لمهنيي السياحة مؤازرين بمكتبهم النقابي، أن وجهوا عدة رسائل في صيغة إنذارات منددة بالأوضاع المقلقة بمطار المنارة إلى الجهات المعنية، وجرت اجتماعات ماراطونية بمقر ولاية جهة مراكش آسفي، وقدمت وعودا، لكن لا شيء تحقق، لتستمر أساليب الترقيع داخل المطار دون الاكتراث بالعواقب التي قد تنتج عن ذلك، وتكون لها انعكاسات سلبية على القطاع السياحي الذي يعتبر ثروة وطنية هامة.

وحسب تصريح أحد المسافرين الأجانب، فالمدة الزمنية التي قطعتها طائرته من مدينة نيس الفرنسية إلى مدينة مراكش، أقل من ثلاث ساعات، بينما المدة التي قضاها داخل المطار، تعدت مدة رحلته، وذلك من أجل الحصول على تأشيرة على جواز السفر للخروج من المطار.

وفي هذا الصدد، يحمل مهنيو السياحة، المكتب الوطني للسياحة والإدارة العامة للأمن الوطني، كامل المسؤولية، نظرا للمشاكل المتعددة، أهمها بطء الإجراءات الإدارية المنجزة من طرف شرطة المطار، لعدم تشغيل جميع الشبابيك الأمنية الخاصة بالتدقيق والتأشير على الجوازات بمحطة الوصول والذهاب، بل هناك من يرد هذا العامل إلى قلة الموارد البشرية الأمنية بالمطار، أو إلى سوء تدبير هذه الموارد، أو أمور أخرى خارجة عن التدبير العقلاني، لكن للأسف، رغم ما كتب عن هذه الأوضاع داخل مطار المنارة، إلا أنه تم إغفال جانب له غاية في الأهمية، وهو المتعلق بظروف العمل التي يشتغل فيها رجال ونساء الأمن بالمنطقة الأمنية بهذا المطار، هل هي مريحة وتشجع على التفاني في العمل؟ لتبقى كلمة الفصل، لدى السيد عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني، من أجل فتح تحقيق في كل ما يجري بالمنطقة الأمنية لمطار المنارة الدولي، بهدف إنصاف من وجب إنصافهم ومعاقبة من تبث تقاعسه أو تجاوز سلطته؟ فمن العيب أن يتحول المغرب إلى مرحلة السرعة القصوى التي يقودها ملك البلاد ومطار المنارة الدولي يتخبط في مشاكل بدائية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!