في الأكشاك هذا الأسبوع

اسم المقدم مكتوب بالطباشير في إنزكان

إنزكان – الأسبوع

   استغرب العديد من المتتبعين للشأن المحلي الإنزكاني لإقدام قائد ملحقة إدارية(..) على توجيه أعوان السلطة العاملين تحت إمرته بـ”مذكرة مصلحية” بتنفيذ البرنامج اليومي الخاص بالديمومة الليلية على مستوى المستشفى الإقليمي بإنزكان، وكل إخلال في تنفيذ فحوى هذه المذكرة، سيتعرض عون السلطة لإجراءات تأديبية.

وحسب مصدر “الأسبوع”، فقد تساءل أحد المتضررين من هذه المذكرة، فضل عدم البوح باسمه، عن الجدوى من إقحام أعوان السلطة في الديمومة بالمستشفى، من الساعة السابعة مساء إلى السابعة صباحا، إلى جانب عناصر الشرطة والأمن الخاص، مما جعل العديد منهم يتداولون فيما بينهم عبارة “اسم المقدم مكتوب بالطباشير”، ولما سألنا عون سلطة آخر عن دلالة هذه العبارة، قال: “إن عون السلطة، يمكن أن يتعرض للطرد في أي لحظة دون أي مبرر واضح”، قبل أن يضيف بشيء من السخرية “انت راك خدام حتى تجي فيك الضربة”، ولتوضيح كلامه أكثر، قال: “إن المشكل الحقيقي بالنسبة إلينا، هي الأوامر الشفوية التي نتلقاها عادة من القائد، إذ حين يقع أي مشكل لا تستطيع أن تثبت بأنك نفذت فقط التعليمات، لذلك تتحمل وحدك تبعات ذلك الخطأ.. إنهم يمارسون معنا سياسة: اطلع تاكل الكرموص، انزل شكون اللي كالها ليك”، فيما يرى عون سلطة قضى عشرين عاما في الخدمة، أن “المشكل الحقيقي، يكمن أساسا في أن المقدم، يقوم بجميع التدخلات، وعلى جميع المستويات: يراقب التجمعات، ويراقب المساجد أثناء صلاة الجمعة، ويراقب كذلك المرشحين خلال الانتخابات، وكذا أصحاب اللحي والمنقبات، ويراقب البزناسة ويبلغ عنهم، يشارك في الحملات الأمنية وفي مطاردة الباعة المتجولين، يوزع الاستدعاءات القضائية، وغيرها، إضافة إلى تسليم شهادات العزوبة والخطوبة وشهادات السكنى والاحتياج والشواهد الإدارية.. كل هذا الخليط الغريب من المهام، وهو غير محمي قانونيا، لذلك حين يسقط في ورطة، لا أحد يرحمه”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!