في الأكشاك هذا الأسبوع

بعد التوقيع على اتفاق محاربة الفساد الحزبي… المغرب يسرع باندماجه في هياكل الاتحاد الإفريقي

الرباط – الأسبوع

   يتضح أن المغرب شرع رسميا في الرفع من إيقاع اقتحامه لقلاع الاتحاد الإفريقي، بعد قرار الملك العودة لهذا الاتحاد الذي كان معقلا لخصوم المغرب المناصرين لأطروحة جبهة البوليساريو، وذلك من خلال التسريع بالانضمام إلى أغلب هياكل هذا الاتحاد، وكذلك التوقيع على الاتفاقيات التي تجمعه بدوله في مختلف المجالات.

وفي هذا السياق، علمت “الأسبوع” من مصادر دبلوماسية جد مطلعة، أن المملكة المغربية، قد اقتربت من الانتهاء من مسطرة المصادقة والانضمام رسميا لاتفاقية إفريقية هامة، تتعلق بمنع ومحاربة الفساد بكل أشكاله.

وبحسب ذات المصدر، فإن هذه الاتفاقية التي في الأطوار النهائية للاعتماد، ستلزم المغرب بعدم التساهل في محاربة الفساد بكل أشكاله، وكذا محاربة الإفلات من العقاب، لما له من “عواقب وخيمة على الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي للدول الإفريقية، وأثاره المدمرة على التنمية الاقتصادية والاجتماعية للشعوب الإفريقية” تقول الاتفاقية.

وبهذه الاتفاقية، سيلتزم المغرب كذلك مع الدول الإفريقية، بالعمل على إنشاء الآليات اللازمة لمنع لفساد وضبطه والمعاقبة والقضاء عليه، وعلى الجرائم ذات الصلة في القطاعين العام والخاص، مع الالتزام بتسهيل التعاون مع باقي الدول الإفريقية من أجل ضمان فعالية التدابير الاقتصادية المتخذة على هذا المستوى، وكذلك العمل على ملاءمة المملكة لتشريعاتها لهذا لغرض مع الالتزام بتعزيز الشفافية والمساءلة في إدارة الشأن العام.

إلى ذلك، أفاد المصدر ذاته، أن هذه الاتفاقية التي سينضم إليها لمغرب، اهتمت بمحاربة الفساد في مختلف مناحي الحياة العامة، بما فيها الأحزاب السياسية التي طالبت هذه الاتفاقية المغرب، بالعمل على “تحريم استخدام الأموال غير المشروعة والفاسدة في تمويل الأحزاب السياسية، مع العمل على دمج مبدإ الشفافية في تدبير أموال هذه الأحزاب” تقول الاتفاقية، فهل تسهم هذه الاتفاقية في محاربة الفساد داخل المغرب بعدما عجز الدستور ومختلف القوانين الوضعية عن القضاء عليه ؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!