في الأكشاك هذا الأسبوع

ابتزاز أصحاب الأراضي بواد لو بواسطة عقود عرفية

واد لو – البوحاطي

   شهدت مدينة واد لو التابعة لعمالة تطوان، مؤخرا، ظاهرة غريبة تهدد استقرار سكانها، بسبب ظهور عصابة(..) تتاجر في أصحاب الأراضي الحقيقيين، بواسطة عقود عرفية يدعي أصحابها أنهم يمتلكون تلك الأراضي.

وهذه العقود العرفية الخاصة بشراء الأراضي، والتي منعتها وزارة الداخلية عبر مذكرة عممت على جميع الولايات والعمالات لمنع المصادقة والتعامل بها، يستعملها أصحابها للنصب على المواطنين الضعفاء، وسلبهم عقاراتهم، مستغلين في ذلك، بعض الجماعات التي لازالت لحد الآن، تقوم بالمصادقة على هذه العقود وتسجيلها ضدا على قرار المنع.

والنموذج من الجماعة الترابية لواد لو، حيث ينتظر هؤلاء السماسرة من يقتني بقعة أرضية، سواء كان من الجالية أو مواطنا مقيما هناك، ثم يظهر صاحب العقد العرفي ويدعي أن الأرض في ملكيته، ويطلب من المشتري مبالغ مالية من أجل التخلي عن حقه، وهذا ما اعتبره العديد من المواطنين، خصوصا ساكني هذه المدينة، ابتزازا واعتداء عليهم من طرف هذه العصابة المختصة في مثل هذه الأمور.

وقد سبق أن تعرض العديد من المغاربة المقيمون بالخارج، لمثل هذا الابتزاز، من طرف أصحاب هذه العقود بعد شرائهم لبعض الأراضي في جماعات كل من أزلا وأمسا وواد لو، وعوض بناء تلك الأراضي وتشييد سكن أو مشروع لهم، يدخلون في جحيم المحاكم ومراسلات الوزارات والقنصليات والسفارات، دون أي تحرك من الجهات المعنية، لوقف هذه العصابة التي تسترزق من جيوب المواطنين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!