في الأكشاك هذا الأسبوع

القضاء المغربي في اتجاه محاربة اللغة الفرنسية في المراسلات الحكومية

الرباط – الأسبوع

  أصبح المحامي الأستاذ عبد الرحمان بنعمرو، يرصص أرشيفاته بالأحكام القضائية الصادرة بعدم الاعتراف باستعمال اللغة الفرنسية في المعاملات الحكومية، النشاط الأساسي لمنظمة التنسيقية الوطنية للغة العربية ((لأن المخاطر الناتجة عن الفوضى اللغوية بالمغرب، تتنامى بشكل مستمر، لأن اللغة العربية تظل اللغة الرسمية للدولة المغربية)).

وقد بنى رئيس التنسيقية الوطنية للغة العربية مخططه، انطلاقا من الأحكام القضائية الصادرة بعدم الاعتراف بأية وثيقة مغربية مكتوبة باللغة الفرنسية.

يكاد الأستاذ بنعمرو، أن يدعو كل مواطن مغربي، لأن يطعن عن طريق القضاء، في كل وثيقة مغربية مكتوبة بالفرنسية.

وينطلق مخطط إجبارية اللغة العربية، من صيغة الحكم الصادر عن محكمة الاستيناف الإدارية بالرباط في 2 يونيو 2017 ((بعدم مشروعية استعمال اللغة الفرنسية من قبل الإدارة المغربية)).

وربما أصبحت صناديق تنسيقية اللغة العربية تمتلئ بالتعويضات التي حكمت لها بها المحاكم المغربية، كذعائر تفرضها المحاكم المغربية على كل من يستعمل اللغة الفرنسية.

وقد حكمت المحكمة الإدارية أحكاما استأنفتها إدارة الضرائب، لتؤكد محاكم الاستيناف الأحكام الابتدائية، وكذلك الأمر في مواجهة بعض مصالح وزارة الصحة التي تكتب تقارير لها باللغة الفرنسية، لتطمح المنظمات المتعددة، وخاصة نقابات المحامين المغاربة، وجمعية “المسار” التي يرأسها الأستاذ محمد علي الطود، على الالتزام بطبع كل وثائقها بالعربية، ورفض تنفيذ كل القرارات الصادرة عن الإدارات المغربية باللغة الفرنسية.

كما توصل رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، برسالة من ثماني منظمات قانونية، تبلغه نصوص الأحكام القضائية الصادرة ضد بعض مصالحه الحكومية، بعدم شرعية استعمال اللغة الفرنسية في المراسلات الحكومية.

وقد وجهت التنسيقية إلى جميع المؤسسات الحكومية والغير حكومية، رسالة باللغة الفرنسية، سبق أن أصدرها الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران بتاريخ 4 غشت 1994، يمنع فيها استعمال لغة أخرى غير اللغة الفرنسية في المراسلات الحكومية الفرنسية أمضاها معه كل السياسيين الفرنسيين، نيكولا سركوزي وفرانسوا بايرو وإدوار بالادور، وغيرهم، ملتزمين بتجديد قانون منع لغة غير اللغة الفرنسية في المراسلات الصادرة، والصادر يوم 31 دجنبر 1975.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!