في الأكشاك هذا الأسبوع

حكومة العثماني تبني ستة سجون جديدة ومدير السجون يحتج على ضعف الميزانية

الرباط – الأسبوع

   عبر محمد صالح التامك، المندوب العام للسجون بالمغرب، عن صدمته من حجم الميزانية التي خصصتها له حكومة العثماني لتدبير وضعية أزيد من 84 ألف سجين وسجينة بالمملكة، حين قال خلال مناقشة ميزانية المندوبية، يوم الجمعة الماضية بالبرلمان، أنه “رغم الوعود التي قدمتها الحكومة السنة الماضية بالرفع من ميزانية المندوبية، إلا أننا تفاجئنا هذه السنة بتخصيص نفس الميزانية التي خصصت السنة الماضية”.

وعلى مستوى الموارد البشرية وحراس السجون، فقد عبر التامك كذلك عن أسفه رغم الارتفاع الطفيف في عدد المناصب التي حصلت عليها المندوبية، والتي بلغت حوالي 500، لكنها “غير كافية لتحقيق نسبة تأطير كافية للسجناء بالمغرب، إذ حاليا يخصص موظف واحد لتأطير كل 40 سجينا بالنهار و300 بالليل” يؤكد التامك.

وبعدما طالب مندوب السجون بضرورة انخراط جميع القطاعات الحكومية وتعبئة الموارد البشرية الكافية، صرخ من حجم الاكتظاظ الذي لا تعيشه المؤسسات السجنية، بسبب ارتفاع نسبة الاعتقال الاحتياطي التي بلغت 41 بالمائة من المعتقلين.

ولمحاربة الاكتظاظ، كشف التامك عن شروع الحكومة في افتتاح سجن جديد بالناظور، وبناء سجون أخرى بكل من وجدة وبركان وأصيلة والعرائش وطانطان والجديدة (2)، وكذلك مواصلة الحكومة لترميم 14 سجنا آخر، مؤكدا أنه بالرغم من هذا المجهود، فلا تزال المساحة الخاصة بكل سجين، لا تتجاوز 1.58 متر مربع.

وفي مجال التغذية، قال المندوب السامي، أنه تم تفويتها للقطاع الخاص، مؤكدا اعتماد حوالي 6 سجون على مواردها البشرية في إنتاج بعض المواد، حيث حققت الاكتفاء الذاتي من مادة الخبز بعدما بنت مخابز عصرية.

وعلى مستوى التكوين والمراجعات الفكرية، خاصة في صفوف معتقلي السلفية الجهادية، فقد كشف التامك أن مندوبيته، تعتمد “التثقيف بالنظير”، أي الحوار من طرف مقربين من هؤلاء السلفيين في عملية كبرى استفاد منها حوالي 26 ألف سجين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!