في الأكشاك هذا الأسبوع

في 13 مارس من السنة المقبلة.. المجتمع المدني المغربي يعتزم تنظيم “اليوم الوطني لاسترجاع سبتة ومليلية”

الأسبوع.

أعلنت “الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان”، عن عزمها الاستمرار في تبني ملف تصفية الاستعمار، وذلك بتخليد اليوم الوطني للمطالبة باسترجاع سبتة ومليلية وكل المناطق المحتلة، والذي سيكون السنة المقبلة، وبالضبط يوم الأربعاء 13 مارس 2019، يوما احتجاجيا أمام التمثيليات القنصلية والدبلوماسية الإسبانية بالمغرب.

وأدان التنظيم الحقوقي المغربي ما وصفه بـ “التحركات العسكرية الاستفزازية” ضد الشعب المغربي من طرف المحتل الإسباني بمدينة مليلية، كما طالبت الرابطة، بضرورة “تدخل الأمم المتحدة لوضع حد لما أسمته جميع أنواع الأعمال المسلحة والتدابير القمعية، الموجهة ضد الشعوب المستعمرة، لتمكينها من الممارسة الحرة والسلمية لحقها في الاستقلال التام، واحترام سلامة التراب الوطني”.

ووفق بلاغ للهيئة المذكورة، صدر يوم الخميس 20 شتنبر الأخير، توصلت “الأسبوع” بنسخة منه، أنه يتحتم “اجتنابا لأزمات خطيرة، وضع حد للاستعمار الإسباني للمناطق المغربية المحتلة، ولجميع أساليب الفصل والتمييز المقترنة به والتعويض عن الاستعمار”.

ويذكر أنه في خطوة استفزازية، احتفلت حكومة الحكم الذاتي في مليلية، بيومها الوطني الخاص بها، يوم الإثنين الأخير، وهو اليوم الذي يصادف احتلال هذه المدينة خلال شهر شتنبر 1497، حيث كانت ثاني نقطة تسقط في يد الأوروبيين بعد سقوط مدينة سبتة في يد البرتغاليين.

وأعطت حكومة الحكم الذاتي المحتلة لهذا اليوم، طابعا استثنائيا هذه السنة، بحكم تزامن هذا الاحتفال مع القرار الذي اتخذه المغرب بإغلاق الحدود الجمركية بين مليلية وباقي الأراضي المغربية، علما أن الطابع الجمركي الرسمي، كان معمولا به منذ استقلال المغرب حتى منتصف صيف 2018، بينما لم تتمتع الحدود بين سبتة والمغرب بهذا الطابع، ولا يتعلق الأمر بالتهريب المعيشي، ولكن بالاستيراد والتصدير رسميا.

واستغل رئيس حكومة الحكم الذاتي، خوان خوسي إمبرودا، الاحتفال لتوجيه رسالة مفادها بدء مليلية في الرهان على إسبانيا وأوروبا بدل الاستمرار في العلاقات الاقتصادية مع المغرب، للرد على قرار المغرب إنهاء الطابع الجمركي الرسمي للحدود الذي تضررت منه إسبانيا اقتصاديا، والذي لم تستسغه بالتأكيد، لذا لجأت إلى استعراض القوة الاستعمارية، عوض الجلوس إلى طاولة المفاوضات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!