كواليس الأخبار

بعد احتجازها لشهرين..12 شخصا يغتصبون قاصرا و يكتبون أسماءهم بالوشم على جسدها

الأسبوع. متابعة

أثار خطف قاصر مغربية (17 سنة) لنحو شهرين وتعرضها للاغتصاب والتعذيب أثناء احتجازها صدمة في المغرب، وأدى إلى حملة تضامن واسعة معها على مواقع التواصل الاجتماعي، في وقت أوقفت فيه السلطات 12 شخصا يشتبه بضلوعهم في هذه الجريمة.

ونشر آلاف من رواد مواقع التواصل الاجتماعي رسائل تضامن مع خديجة ودعوات من أجل مساعدة عائلتها لتتمكن من إزالة الوشوم التي خلفها خاطفوها. ووقع أكثر من 3400 شخص عريضة إلكترونية تطالب ملك المغرب محمد السادس بمساعدة الفتاة من أجل “إعادة الحياة إليها”.

ونشر نشطاء على تويتر رسما يظهر جسد فتاة دامعة تكسوه ندوب ووشوم تحت وسم “أنقذوا خديجة”، و”كلنا خديجة”.
وعبرت التعليقات عن صدمة واستنكار شديدين، وكتب أحد المعلقين “خديجة وشم عار على جسد مجتمع مثخن بالجراح”، وتساءل آخر “لو كانت ابنة عائلة ذات جاه أو مال لتجندوا لإيجادها”.
يشار أن تقريرأ للنيابة العامة سجل تزايد قضايا جرائم الاغتصاب السنة الماضية في المغرب إذ تجاوز عددها 1600، في حين كانت بحدود 800 قضية سنويا خلال الأعوام الماضية. وأشار التقرير إلى تسجيل أكثر من 290 قضية خطف قاصرين خلال 2017
وخطفت خديجة أوقرو (17 عاما) من أمام بيت أحد أقاربها في مدينة الفقيه بنصالح منتصف يونيو الماضي، وتعرضت للاغتصاب والتعذيب أثناء احتجازها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق