في الأكشاك هذا الأسبوع

تطوان: استغلال سيارات الجماعة في أغراض شخصية

الأسبوع. زهير البوحاطي

صارت مدينة تطوان مضرب الأمثال في استغلال بعض منتخبيها للسيارات التابعة للجماعة في أغراض خاصة وخارج نطاق العمل والمصلحة العامة، حيث يتم نقل أسر وأطفال هؤلاء المنتخبين الذين يتوفرون على سيارات الجماعة، إلى الأسواق والمدارس على نفقة الجماعة التي تستخلص ثمن المحروقات من رسوم المواطنين الضعفاء.

هذا ما أكدته الصورة التي تنفرد “الأسبوع” بنشرها، والتي توضح أن سيارة تابعة للجماعة، تقف أمام المركز التجاري الجديد “كارفور” المتواجد بشارع 9 أبريل، وفي وقت الظهيرة يوم الأحد الماضي، حيث كان صاحبها يتسوق ولا يبالي بالتحذيرات والإنذارات التي وجهها والي تطوان سابقا (والي الجهة حاليا)، للمجالس المنتخبة بعدم استغلال ممتلكات الجماعة، منها السيارات، في الأغراض الشخصية، غير أن مدينة تطوان والجماعات القريبة منها، حطمت رقما قياسيا في ذلك، حسب العديد من المتتبعين للشأن المحلي.

ولم يعد الأمر بعد غياب الجهات المسؤولة، يقتصر على البعض من المنتخبين داخل الجماعات، بل امتد إلى بعض المصالح الإدارية، منها السلطوية، التي يستغل بعض مسؤوليها سيارات الدولة للتنقل والسفر رفقة الأسر والعائلات.

إلى ذلك، أكد العديد من المواطنين، أن غياب المراقبة والمحاسبة، ساهم بشكل كبير في استغلال سيارات المصلحة خارج النطاق المحدد لها، مما يعطل مصالح المواطنين ويشجع على المزيد من استغلال سيارات المصلحة التي تعد من الممتلكات العمومية التي سخرت من أجل المنفعة العامة وليس الشخصية.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!