في الأكشاك هذا الأسبوع

البوليساريو تتحدى الأمم المتحدة باستعراض للذخيرة الحية

الأسبوع

واصلت جبهة البوليساريو يوم الأحد الأخير، خلال تخليدها لما يسمى “ذكرى اندلاع الكفاح المسلح” بمنطقة تيفاريتي، تحديها للمنتظم الدولي، عبر تجسيد مناورات عسكرية بالذخيرة الحية، وتغاضت الجبهة عن دعوة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، والقاضية بالتهدئة وضبط النفس، وكذا القرار الأممي الأخير رقم 2414، حيث أصرت على أجرأة المناورات العسكرية، وتجاوزت ذلك باستقبال زعيم الكيان المزعوم إبراهيم غالي، على هامش احتفالات البوليساريو، إيدوين جورج ماندازا سفير زيمبابوي لدى الجبهة، والذي قدم أوراق اعتماده.

وتحيل تحركات جبهة البوليساريو بالمنطقة العازلة ومناوراتها العسكرية، على إمعانها بتقويض الأمن والسلم في المنطقة، عبر تحدي المغرب الذي لازال يسلك الطرق الدبلوماسية في تعاطيه مع الملف، آخرها الرسالة الموجهة لمجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة وبعثة “المينورسو”، للتدخل وإيقاف الاستفزازات المتتالية للبوليساريو بالمنطقة.

وتشير استفزازات البوليساريو في العشرين من ماي الحالي، على بوادر توتر جديد على المستوى الميداني شرق الجدار الفاصل، بعد هدوء ساد المنطقة منذ القرار الأممي الأخير، والمعتمد يوم السابع والعشرين من أبريل الماضي.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Open

error: Content is protected !!